مساعدات إماراتية لدعم الأوضاع الإنسانية في الصومال

ت + ت - الحجم الطبيعي
وصلت إلى ميناء مقديشو باخرة مساعدات إماراتية تحمل 572 طناً من المواد الإغاثية، سيّرتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لمساندة النازحين والمتأثرين من الجفاف في الصومال ودعم أوضاعهم الإنسانية.
وتتضمن المساعدات المواد الغذائية الأساسية لتوفير احتياجات 600 ألف شخص، ويأتي تحريك هذه الشحنة من المساعدات ضمن برنامج الهيئة الإنساني للمتأثرين.
 
والذي يتم تنفيذه في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، بتقديم كل ما من شأنه أن يلبي احتياجات الأشقاء في الصومال من المساعدات الإغاثية التي يحتاجها المتأثرون من الجفاف في ظروفهم الحالية، والحد من حجم المعاناة الإنسانية على الساحة الصومالية.
 
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: «إن تحريك الباخرة يمثل المرحلة الثالثة من برنامج الهيئة الخاص باستجابتها الإنسانية، في أعقاب تفاقم كارثة الجفاف الناجمة عن شح الأمطار لثلاثة مواسم متتالية، حيث سبقتها المرحلة الأولى التي تضمنت تسيير جسر جوي على وجه السرعة إلى العاصمة، يرافقه فريق استجابة من الهيئة أشرف على إيصال المساعدات للمتضررين، كما قام الفريق بتنفيذ المرحلة الثانية التي تضمنت توفير مياه الشرب عبر ناقلات كبيرة وصهاريج للسكان المحليين في المناطق الريفية النائية في الصومال».
 
طباعة Email