مذكرة تفاهم لتأهيل ضحايا الاتجار بالبشر

عقب توقيع مذكرة التفاهم | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية «إيواء» ومشروع الغدير للحرف الإماراتية، التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مذكرة تفاهم لدعم إعادة تأهيل وتمكين ضحايا الاتجار بالبشر والعنف، حيث تم اختيار 12 امرأة معنّفة للخضوع للتدريب في دفعته الأولى لمدة عام تتجدد تلقائياً.

وستقوم إدارة مشروع الغدير بتحديد الأشخاص الذين ستتم الموافقة على تدريبهم، من ضمن الضحايا في مركز إيواء، وتحديد مواعيد التدريب ومدته، وسيمنحون الشهادات التدريبية اللازمة للمتدربات بكافة التفاصيل في حال الطلب. ويستفيد المشروع من خدمات المتدربات بعد انتهاء مدة تدريبهن لإنتاج المشغولات والقطع الحرفية بعد تزويدهن بالمواد الخام، بالاتفاق مع مركز إيواء. وسيلتزم المشروع، عند اعتماد المواد التي تنتجها المتدربات، بصرف المبالغ المستحقة عما أنتجنه، وسيقوم مركز إيواء بترشيح المتدربات وتوفير الحلول اللوجستية لهن خلال التدريب والتنسيق مع الهلال الأحمر لضمان تنفيذ بنود الاتفاقية.

وتنص الاتفاقية على عقد الدورات وورش العمل وبرامج التدريب، بتنظيم إدارة مشروع الغدير، لتأهيل الضحايا المستفيدين من خدمات المركز، وإكسابهم مهارات عمل المشغولات والحرف اليدوية، وتمكينهم من القيام بأعمالهم وتطبيق ما تعلموه بعد انتهاء فترة تدريبهم. كما سيعمل الطرفان على تبادل المعارف والخبرات في هذا المجال لتطوير آليات التعاون، وفقاً لبنود مذكرة التفاهم.

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم في إطار حرص الجانبين على توطيد الشراكات للنهوض بالعمل الإنساني في الدولة. وتصب في تطوير نموذج الرعاية الشاملة الخاص بمركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية «إيواء»، الذي يغطي كافة جوانب التمكين للضحايا المشمولين برعايته، بما يتضمن الدعم القانوني والاجتماعي والنفسي، جنباً إلى جنب مع التأهيل المهني.

وقع مذكرة التفاهم من جانب مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية «إيواء» سارة شهيل، المدير العام للمركز، ومن الهلال الأحمر، حمود عبدالله الجنيبي، نائب الأمين العام لقطاع تنمية الموارد، بحضور عدد من المسؤولين وممثلي كلتا الجهتين.

طباعة Email