حاكم رأس الخيمة يتكفل بالمير الرمضاني لـ 2000 أسرة بـ«مؤسسة سعود التعليمية»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
أكدت سمية عبد الله بن حارب السويدي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، مواصلة دعم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وعطائه بتكفل سموه بالمير الرمضاني لـ 2000 أسرة من ذوي الدخل المحدود التابعين للمؤسسة.
 
وتقدم المؤسسة جُل معاني الشكر والعرفان والتقدير لعطاء سموه وكرمه اللامحدود لطلبة المدارس الخيرية التابعة للمؤسسة ولأسرهم وذويهم من الدخل المحدود، لتشكل هذه المؤسسة التي أسسها سموه بعطائه السخي أول مؤسسة متخصصة في التعليم الخيري على مستوى الدولة بنسبة 100% مجانية.
 
تمكين
 
ويستهدف تأسيس المؤسسة دعم التعليم وتمكين العمل الخيري وسبل التعايش والتكافل والعطاء والتسامح، وليصبح هذا الصرح ملاذاً لتعليم مجاني ليستفيد منه 46382 طالباً وطالبة من 28 جنسية من أبناء المقيمين والذي استمر ثلاثة وعشرين عاماً بدأت في فصول مجالس الآباء، ولا سيما وأننا في دولة هي مثال يحتذى به في التمكين المستدام للعمل الخيري وتحقيق التكافل الاجتماعي وتعزيز العمل الإنساني محلياً وعالمياً، فضلاً عن روح العطاء والتكافل والتسامح التي أرسى قواعدها عطايا ومكارم قيادتنا الحكيمة.
 
احتياجات
 
وأضافت حارب: اليوم واستمراراً لعطايا صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي الكريمة، وتباعاً لكل عام يتكفل سموه.
 
كما عودنا بتوفير المير الرمضاني لـ 2000 أسرة من ذوي الدخل المحدود والمعسرين لسد احتياجاتهم في هذا الشهر الفضيل المبارك، مؤكدة أن سموه يمثل رمزاً تتسع معانيه لمعجم في فضاء رحب من العطاء وقائد فذ مُلهم وأب حنون واسم مرادف للخير والإنسانية والتسامح وفارس الكرم والسخاء.
 
وقالت: إن ما وصلت إليه دولتنا من مكانة مرموقة في العمل الخيري والإنساني ما هو إلا ثمار حكمةٍ وعمل مخلص من قادة هم رمز للعطاء والسخاء.
 
طباعة Email