المجلس الرمضاني بالشارقة يستقطب نجوماً عالميين وبارزين في نسخته الحادية عشرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة عن أجندة النسخة الحادية عشرة من المجلس الرمضاني السنوي، التي تُعقد تحت رعاية وحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، في الفترة من 13 حتى 22 أبريل الجاري، بمشاركة متحدثين عالميين وبارزين في الرياضة والفن وصناعة المحتوى.

وتنطلق أولى الجلسات في مسرح المجاز يوم الأربعاء الموافق 13 أبريل الجاري تحت عنوان «اليوتيوب ومعادلة الترفيه والتأثير» وتستضيف صانعي المحتوى، السعودي محمد النحيت، والمصري أحمد رأفت، والأردني باسل الحاج، لمناقشة الأثر الذي تحدثه منصة اليوتيوب عبر المحتوى الذي يجمع بين عنصري الترفيه والتأثير الإيجابي في المجالات المختلفة، والعوامل التي تعزز من نجاح المضمون، وتسهم في خدمة المجتمع في آن واحد، مع عرض التجارب والأفكار التي تراعي القيم والثوابت، ويدير الجلسة الإعلامي محمد المناعي.

وتناقش الجلسة الثانية التي تُعقد في مدرج خورفكان يوم الأربعاء 20 أبريل، العناصر التي من شأنها استمرارية الأعمال الدرامية والسينمائية عبر الأجيال، وكيفية ترك بصمة طويلة المدى على الساحة الفنية، وتستهدف الجلسة الإجابة عن أسئلة حول عناصر الإبداع، ومقومات التميز الفني والسُبل اللازمة لتحقيقه، ويتحدث في الجلسة التي تحمل عنوان «الفن العابر للأجيال.. مقومات الصناعة والبقاء»، الممثل الكندي المصري مينا مسعود، والممثل السعودي حسن عسيري، والممثل التونسي ظافر العابدين، ويديرها الإعلامي محمد مايد السويدي.

ويختتم المجلس جلساته لعام 2022، بالجلسة الرياضية التي يُنظمها تحت عنوان «العقلية الاحترافية في كرة القدم.. تفاصيل غير المهارة»، في 22 أبريل، ويشارك فيها روبرتو كارلوس، أحد أبرز النجوم السابقين بمنتخب البرازيل ونادي ريال مدريد، وأحمد حسام ميدو، اللاعب السابق بمنتخب مصر والذي يمتلك مسيرة احترافية في الأندية الأوروبية، وتطرح الجلسة المفاهيم والمبادئ التي يجب أن يتسم بها لاعب كرة القدم لتحقيق الاحترافية داخل وخارج الملعب، والمعايير التي تعزز من نجاح مسيرته، وآليات ضمان استمرارية التطوير الشامل للاعب.

ويسعى نادي الشارقة للصحافة بصورة سنوية إلى استضافة أبرز المتحدثين من ذوي الخبرة والكفاءة في المجالات المختلفة بجلساته التي تناقش أهم القضايا التي تواكب الاهتمام المجتمعي، وتسهم في تعزيز الوعي عبر الحوار والنقاش الهادف.

طباعة Email