شراكة تمنح خريجات «كلية فاطمة» الأولوية للتعيين في «الوطني للتأهيل»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرم المركز الوطني للتأهيل اتفاقية شراكة مع كلية فاطمة للعلوم الصحية التابعة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، بحضور محمد سالم الظاهري رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل.

وتعنى الاتفاقية بالعلوم الصحية وكافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، ويتم بموجبها منح الأولوية لخريجات الكلية للتعيين في المركز الوطني للتأهيل.

وقع الاتفاقية الدكتور أحمد عبدالمنان العور مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية والدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل، بحضور الدكتور داريل كورنيش مدير كلية فاطمة للعلوم الصحية، وعيسى عبدالله المرزوقي مدير ثانويات التكنولوجيا التطبيقية بالإنابة ونخبة من المسؤولين.

استراتيجية

وقال الدكتور أحمد عبدالمنان العور إن الاتفاقية تأتي في إطار استراتيجية مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، التي تركز على تحقيق أهداف مهمة من بينها توطين القطاعات الحيوية في الدولة، وفي مقدمتها القطاع الطبي.

وأوضح أن الاتفاقية تمكن «المركز الوطني للتأهيل» من الاستفادة من خبرات أساتذة وأعضاء هيئة التدريس بالكلية لدعم أنشطة المركز ومهامه واختصاصاته، إضافة إلى تولي الكلية مسؤولية رفد المركز بطالبات لديهن المهارات والقدرات المتميزة للتدريب العملي أثناء الدراسة؛ ليتولى المركز منحهم فرصاً وظيفية عند التخرج من الكلية.

دور

من جانبه ثمن الدكتور حمد عبدالله الغافري جهود كلية فاطمة للعلوم الصحية ودورها كشريك استراتيجي فاعل ومهم في دعم جهود المركز الوطني للتأهيل نحو تحقيق أهدافه الرئيسية في مجال التدريب والبحوث وتأهيل الكوادر البشرية وبناء قدراتهم.

خدمات

أشار الدكتور حمد عبدالله الغافري إلى أن المركز سيواصل خططه المتكاملة للتطوير والتحسين بهدف الرقي بمستوى الخدمات المقدمة للمرضى بما يتوافق مع أفضل الممارسات وأرقى المعايير العالمية، بهدف الوصول بمريض الإدمان لبر الأمان والمحافظة على صحته ورعايته، وكذلك توفير الحلول المناسبة لعودته لحياة طبيعية إيجابية، مع الحفاظ التام على المعلومات الشخصية والصحية للمريض.

طباعة Email