سجلها مركز البحوث والتطوير في «كهرباء دبي»

براءة اختراع لقياس كمية المياه في الجو قبل استخلاصها

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
نال مركز البحوث والتطوير التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي براءة اختراع جديدة عن جهازٍ مبتكر لقياس كمية المياه التي يمكن استخلاصها من الهواء من خلال عملية التكثيف، وتحليل أداء أنظمة إنتاج المياه آلياً من رطوبة الجو.
 
ويشتمل الجهاز على مجموعة من المواد التكثيفية، ومبردات كهروحرارية وجهاز لتصوير القطرات المكثفة، وحاسوب لتحليل شكل القطرة بالاعتماد على تقنية الذكاء الاصطناعي لتقدير شكل وحجم التكثيف، وبالتالي حساب كمية التكثيف المتوقعة.
 
وتمتاز التقنية الجديدة بتكلفتها المنخفضة نسبياً، إلى جانب تمتعها بحساسية أعلى في تقييم أداء أنظمة إنتاج المياه من الجو، ما يساعد على قياس خصائص البيئة المحيطة بأجهزة تكثيف الرطوبة لتحديد كفاءة التكثيف المحتملة.
 
وفي معرض تعليقه على هذا الإنجاز الذي يضاف إلى العديد من براءات الاختراع التي سجلها مركز البحوث والتطوير، لفت معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، إلى أن براءة الاختراع الجديدة تثبت دور البحوث والابتكار في إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة لمشكلة شح المياه وتلوثها في العالم، من أجل الإسهام في تعزيز التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وضمان مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة.
 
وأضاف معالي الطاير: «نحرص على توفير بيئة محفزة على الإبداع والابتكار تحقيقاً لأهداف مئوية الإمارات 2071 لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم، وانسجاماً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات من أكثر الدول ابتكاراً في العالم؛ واستراتيجية دبي للابتكار الهادفة لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم.
 
وتوفر الهيئة بيئة عمل إيجابية وصحية وآمنة تشجع على الابتكار وإطلاق طاقات الموظفين، لرفع مستوى الكفاءة الفردية والمؤسسية وفق أفضل الممارسات العالمية، بما يمكننا من مواكبة التغيرات المتسارعة والإسهام الفاعل في استشراف وصناعة المستقبل.
 
ونعمل على تسخير الابتكار وأحدث التقنيات لتعزيز تميز الهيئة ومكانتها الريادية بوصفها من إحدى أفضل المؤسسات الخدمية في العالم، وتحقيق رؤيتنا أن نكون مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة».

منصة عالمية
 
بدوره، قال المهندس وليد بن سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في الهيئة: «يهدف مركز البحوث والتطوير إلى أن يصبح منصة عالمية لإطلاق التقنيات الواعدة بما يضمن المحافظة على مكانة الهيئة في صدارة المؤسسات الخدمية العالمية. ويسهم المركز في إثراء المجتمع العلمي في دبي ودولة الإمارات والعالم من خلال نشر المعارف وتطوير مواهب الباحثين الإماراتيين وقدراتهم».
 
43 باحثاً
 
من جانبه، أشار الدكتور علي راشد العليلي، نائب رئيس البحوث والتطوير، قطاع تطوير الأعمال والتميز في الهيئة، إلى أن مركز البحوث والتطوير يضم 43 باحثاً وباحثة ومن بينهم 29 من حملة الدكتوراه والماجستير، ونشر المركز منذ إطلاقه 84 ورقة بحثية في مؤتمرات علمية دولية ومجلات ودوريات عالمية محكّمة. وتعد براءة الاختراع هذه الثالثة التي يسجلها المركز، ويجرى العمل على تسجيل 3 براءات اختراع أخرى.
 
طباعة Email