150 ألف مستفيد من منصة «التكامل» بوزارة تنمية المجتمع

ت + ت - الحجم الطبيعي
يبلغ عدد المستفيدين من منصة التكامل المجتمعية في وزارة تنمية المجتمع، أكثر من 150 ألف متعامل على مستوى الدولة، وجاءت هذه الخدمة ثمرة لجهود وتعاون أكثر من 50 جهة اتحادية ومحلية، وفق آليات ذكية توفر بيانات آنية للمستفيدين من الخدمات الاجتماعية في جميع إمارات الدولة، بالشكل الذي ساهم بتبسيط رحلة المتعامل ورفع معدلات سعادة المتعاملين عبر توفير الوقت والجهد المبذول جراء تحصيل هذه المعلومات.
 
وتواصل الوزارة تحقيق الإنجازات النوعية التي تخدم رؤية التنمية المستدامة في مسيرة مستمرة نحو التميز والريادة، وذلك بحصولها على جائزة أفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات ضمن جائزة الإمارات تبتكر لعام 2022، عن مشروع منصة التكامل المجتمعية. وتأتي هذه الجائزة كتتويج لجهود الوزارة ومساعيها في تطوير وتحسين الخدمات والإجراءات المقدمة للمستفيدين بالشكل الذي يحقق سعادتهم ويساهم برفع مستويات جودة الحياة للأجيال الحالية والمستقبلية، وتبنيها لثقافة الابتكار المؤسسي، إضافة لتسخير وتطبيق أفضل تطبيقات التكنولوجيا الحديثة والناشئة.

رفاهية
 
ومن بين العديد من الخدمات النوعية التي توفرها الوزارة، تبرز «منصة التكامل المجتمعية»، كإحدى أبرز الخدمات الذكية التي تم إطلاقها بهدف تحقيق رؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز الخدمات الرقمية، وتحقيق جودة ورفاهية الحياة للأفراد.
 
وتم ربط المنصة مع 50 جهة بهدف الحصول على البيانات والمعلومات، وذلك للاستفادة من موارد ممكنات الحكومة الرقمية عبر رابط الخدمات الحكومي GSB والمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، لتوفير خدمة ذكية سريعة وسهلة لجميع المتعاملين.
 
وتعتبر المنصة متوافقة واستراتيجية الإمارات للخدمات الحكومية 2021 - 2025 لتقديم خدمات رقمية متطورة، وتحسين فعاليتها وأتمتتها بالكامل، وتعزيز الربط الشامل بين أنظمة الجهات الحكومية الاتحادية من خلال المنصة الموحدة، والاستفادة من المشاركة الآمنة والفعالة للبيانات، لتصل إلى المتعامل بشكل استباقي، وتسهيل عملية تبادل البيانات بين الجهات الخارجية وتعزيز التكامل مع الجهات بهدف تطوير العمل الحكومي المشترك، بالإضافة إلى توحيد آلية جمع البيانات والتصنيفات والمصطلحات بين الجهات المعنية.
 
وتسهم منصة الربط الإلكتروني في تقليص عدد الزيارات وتحسين رحلة المتعامل، بالإضافة إلى تحسين وضبط وحوكمة إجراءات وصرف المساعدات الاجتماعية لتصل إلى المستحقين الفعليين. إلى جانب تعزيز الاستباقية لخدمات أصحاب الهمم ومتقدمي خدمة طلب منحة الزواج، وعضوية الأسر المنتجة وخدمة تركيب كاشف الدخان في منازل متلقي الضمان الاجتماعي ممن تنطبق عليهم الشروط والضوابط.
 
كما تسهم المنصة في توفير الوقت والجهد على المتعامل من حيث خفض التنقل بمعدل 40 مليون كيلومتر سنوياً، وتعزيز التوجهات للحفاظ على البيئة من خلال توفير أكثر من 45 مليون ورقة، بما يوازي 3825 شجرة، وتوفير تكاليف تقديم الخدمات.
 
تقنيات
 
يذكر أنه تم بناء المنصة لتستوعب التقنيات الحديثة والناشئة، فالمنصة معززة بمنظومة أمنية سيبرانية لتعزيز وحوكمة أمن المعلومات والدخول الآمن والمشفر للمنصة، إلى جانب ربط سجلات التدقيق بمنظومة البلوك تشين الخاصة بالوزارة لحفظ السجلات ونزاهتها من التغيير أو الشطب. وتدعم المنصة التوسع المستقبلي للخدمات، فهي مبنية على خوادم افتراضية وحوسبة سحابية تساهم في تسريع عملية تطوير البرمجيات وتحسين الخدمات. كما أن المنصة مربوطة بقاعدة بيانات ضخمة توفر نظرة شمولية وتحليلية للبيانات.
 
وتساهم الخدمة الجديدة في تقليص عدد الزيارات إلى مراكز سعادة المتعاملين بنسبة 58% أي بحوالي 24300 زيارة سنوياً، فضلاً عن استفادتها من المنصة في العمليات والإجراءات الداخلية لمستفيدي المساعدات الاجتماعية في الوزارة مثل طلب المساعدة الجديدة والتحديث الدوري وعمليات ترفيع/‏‏‏ تخفيض/‏‏‏ وإيقاف المساعدات.
 
كما تم عبر المنصة إجراء عملية البحث الدوري بشكل تلقائي مع جهات الربط لتسريع وحوكمة الآلية، وتحميل 783,043 استعلاماً من المنصة خلال الفترة من 6-2021 ولغاية 2-2022، وتوفير أكثر من 45 مليون ورقة بما يوازي 3825 شجرة، حيث يبلغ وزن الورقة 5 جم، وكل 1 طن يساوي 17 شجرة، ما يعني 17 شجرة لكل 200 ألف ورقة.
 
طباعة Email