الإمارات تستضيف مؤتمراً لتعزيز الوعي بالتغير المناخي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت وزارة التغير المناخي والبيئة، المؤتمر الأول لشبكة أبحاث المناخ في دولة الإمارات، على مدار يومي 30 و31 مارس 2022، وذلك على هامش فعاليات أسبوع المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي استضافته دولة الإمارات للمرة الأولى في المنطقة.

واستهدف المؤتمر توفير منصة تتيح للهيئات العلمية والأكاديمية والمختصين، تعزيز تعاونهم وتفاعلهم في المجالات المتعلقة بمواجهة تحدي التغير المناخي، وتعزيز الوعي بالبحوث والدراسات الحديثة ذات الصلة بتأثيرات التغير المناخي، والعمل العالمي والإقليمي لمواجهته، والمساهمة في زيادة بناء القدرات والعلاقات بين أعضاء الشبكة وشركائها الاستراتيجيين، وفئة الشباب، بالإضافة إلى إتاحة الفرص للطلاب والشباب، للاندماج والمساهمة في تعزيز منظومة العمل المناخي لدولة الإمارات.

وقالت المهندسة عائشة العبدولي وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد بالوكالة لقطاع التغير المناخي: «إن التأثيرات السلبية لتغير المناخ، تتسارع، وتتسع رقعة تأثيرها عالمياً بشكل كبير، ما يشكل خطورة على حياة ملايين البشر، ويهدد صحة كوكبنا، ويظهر هذا واضحاً في تقارير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ التابع للأمم المتحدة، الأمر الذي يستدعي تعزيز قدراتنا البحثية والعلمية، لتحديد طبيعة التأثيرات والحلول الابتكارية لمواجهته، للمساهمة في رسم وتحديد الإجراءات الفعالة المطلوب اتخاذها لخفض مسببات تغير المناخ، وتعزيز قدرات التكيف مع تداعياته».

وأضافت: «مع التطور التقني والعمل العالمي الدؤوب لمواجهة تغير المناخ، باتت فرص تعزيز قدرات العمل المناخي عالمياً، متاحة بشكل أكبر، لكن الأمر يعتمد بشكل أكبر على الفهم الواضح لطبيعة مسببات المشكلة وتأثيراتها، وهذا ما تستهدف شبكة أبحاث المناخ».

وأشارت إلى أن المؤتمر استهدف تعزيز التعاون والتفاعل بين المختصين والباحثين في المجالات ذات العلاقة بتغير المناخ، وإيجاد منصة تُمكنهم من النقاش والتباحث على أهم الدراسات والبحوث والابتكارات العلمية.

طباعة Email