النيابة العامة للدولة تعزز مشاركة الشباب في تحديد ملامح نيابة المستقبل وتطوير العمل الجزائي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي النائب العام للدولة، نظمت النيابة العامة للدولة أمس /الخميس/ بالتعاون مع مجلس شباب أبوظبي حلقة شبابية بعنوان "مستقبل العمل الجزائي من منظور الشباب" وذلك بهدف تمكين الشباب وإشراكهم في وضع وتنفيذ الاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز منظومة العمل الجزائي في الدولة وتطويرها بالاستناد إلى أفضل الممارسات العالمية.

شهدت الحلقة التي عقدت في مكتب النائب العام والنيابات الاتحادية بأبوظبي مشاركة أكثر من 60 شاباً من أعضاء السلطة القضائية والعاملين في النيابة العامة للدولة، بالإضافة إلى عدد من الشباب من مجالس شباب الشركاء الاستراتيجيين للنيابة العامة للدولة وهي مجالس شباب وزارة العدل والنيابة العامة لإمارة أبوظبي ووزارة الداخلية وشرطة أبوظبي وديوان المحاسبة.

ناقش المشاركون في الحلقة العديد من المواضيع تمحورت حول استشراف مستقبل النيابة العامة وتخصصاتها، وجرائم الواقع الافتراضي، وطبيعة التشريعات الجزائية المستقبلية، وضرورة العمل على تبني مفهوم العقوبة الذاتية، والعقوبات البديلة وسلطت الضوء على منظومة العمل الجزائي في النيابة العامة، وأبرز التحديات التي تواجهها، بالإضافة إلى بحث سبل تعزيز مشاركة الشباب في تطبيق أفضل التجارب والممارسات العالمية المتبعة في العمل الجزائي وشهدت عرضاً لأبرز التصورات المستقبلية لمنظومة العمل الجزائي ومناقشة عدد من الحلول المبتكرة والسياسات المقترحة لتطوير آليات العمل.

وأوضح المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي أن عقد هذه الحلقة، يأتي تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، بضرورة العمل على تمكين شباب الوطن ليكونوا روّاداً في بناء مستقبل الإمارات في مختلف قطاعات الدولة ودعمهم وإعدادهم لتحمل المسؤولية وتعزيز روح القيادة لديهم وإشراكهم في عملية صنع القرار على الصعيدين التشريعي والتنفيذي، مؤكداً أهمية الحلقة في تعزيز دور الشباب في وضع وتطوير الحلول الاستباقية والأفكار الاستشرافية التي تدعم خطة الدولة الطموحة في مسيرة التقدم التنموي المستمر في المجالات كافة ومنها المتعلق باستشراف مستقبل منظومة العمل الجزائي والعمل على تطويرها لاسيما أن العدالة وسيادة القانون تمثل ركيزة أساسية في ملامح الخمسين عاماً المقبلة، نظراً لأهميتها الاستراتيجية، فالعدالة محور رئيسي للتنمية الشاملة بمختلف جوانبها.

و أشار النائب العام للدولـة إلى أهمية الحلقة بما تضمنته من طروحات وأفكار مبتكرة من أبرزها استشراف مستقبل النيابة العامة، ومدى إمكانية إيجاد نيابة عامة افتراضية قادرة على تنفيذ مهامها ضمن الواقع الافتراضي /نيابة المستقبل/، مؤكداً أن هذه الحلقة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها النيابة لمواكبة ما يشهده العمل القضائي من تطورات متسارعة.

ونوه إلى الجهود الرائدة التي تبذلها النيابة العامة على هذا صعيد التحول الرقمي ومن أهمها تطبيق مجتمعي آمن، وبرنامج الخارطة الجرمية الذي يساهم في الحصول على تنبؤات استشرافية مستقبلية لها استنادا إلى المقارنات والنتائج المتوفرة من الإحصاءات البيانية.

و أشاد المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي بجهود المشاركين و ما قدموه من مقترحات مهمة من شأنها أن تسهم في تعزيز كفاءة منظومة العمل الجزائي في الدولة وأن تعكس المستوى الإبداعي لشباب الدولة الذي يمضي قدماً في تبني الأفكار الابتكارية، مؤكداً حرص النيابة العامة الدولة على تحفيز وتشجيع الشباب على المشاركة في تصميم أفكار ومشاريع بشكل تشاركي لتعزيز النظام القضائي في الدولة، وذلك في إطار سعيها المتواصل لتحقيق أهدافها المتمثلة في تبني واستشراف ملامح المستقبل وإيجاد الحلول الممكنة بقدرات إماراتية شابة وواعدة، والمساهمة في ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات على صعيد سيادة القانون وتحقيق العدالة الناجزة.

- وام -

طباعة Email