عيسى القرق.. رحيل رجل الاقتصاد والخير

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد حياة حافلة بالعطاء والعمل في قطاعات عديدة، توفي الاقتصادي الإماراتي البارز عيسى صالح القرق، عن 93 عاماً.

ولد عيسى القرق عام 1927 ودرس في طفولته وصباه في مدرستي الفلاح والأحمدية، حيث تعلم مبادئ الحساب واللغة العربية والدين الإسلامي، وانطلقت رحلة المغفور له قبل أكثر من ستة عقود في قطاع الأعمال، متسلحاً بالخبرة والمعرفة والرؤية الاستراتيجية، وهي القيم التي مهّدت الطريق لتأسيس مجموعة عيسى صالح القرق، وأرست دعائم نجاحها ونموها حتى باتت إحدى أبرز مجموعات الأعمال في قطاعات البيع بالتجزئة والإنشاءات والصناعة والعقارات.

ولا يمكن الحديث عن قطاع الأعمال في دولة الإمارات دون ذكر المغفور له بإذن الله عيسى صالح القرق، رائد الأعمال الملهم، وصاحب الرؤية التي أسهمت في وضع الأسس الأولى لنشأة دولة الإمارات، وعلاوةً على نشاطه في قطاع الأعمال، كان للمغفور له بصمةٌ مهمة في تاريخ دولة الإمارات، باعتباره أحد أعضاء لجنة المداولات في مكتب تطوير إمارات الساحل المتصالح. وفي عام 1971، عيّن المغفور له في منصب المدير التنفيذي لمجلس تطوير إمارات الساحل المتصالح.

وكانت بداية مسيرته المهنية في «مكتب بريد دبي»، ثم انضم إلى «مكتب بريد البحرين»، كما عمل موظفاً في «البنك الإمبراطوري» المعروف «بالبنك البريطاني للشرق الأوسط»، كما شغل المغفور له عيسى صالح القرق منصب سفير دولة الإمارات لدى المملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا بين عام 1991 و2009. فيما كرّمه الأب المؤسس للدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عام 1997، حيث قلّده وسام زايد الثاني، أرفع وسام مدني في دولة الإمارات، وحصل على جائزة «رجل الأعمال الخليجي» لعام 1991.

ونال القرق، الذي كان عميداً للسلك الدبلوماسي العربي في بريطانيا، لقب «سير» من الملكة إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة وشمال أيرلندا عام 2008 تتويجاً لمسيرة دبلوماسية حافلة قام خلالها بتمثيل الدولة خير تمثيل، وعمل على التقريب بين البلدين الصديقين. كما حصل على وسام الامتياز للإمبراطورية البريطانية برتبة قائد، عام 1990.

وإلى جانب إسهاماته المهمة في تطوّر الدولة ونموها، لعب عيسى صالح القرق دوراً محورياً في العمل الخيري في الدولة، حيث شارك في العديد من الأنشطة الخيرية على مدى عدّة عقود، واعتبر أن إنشاء مؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية هو أفضل قرار اتخذه. وتأسست المؤسسة عام 2010 بقرار من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حيث تم تمويل المؤسسة من الأموال الخاصة للمؤسس وعقاراته.

وأسس المرحوم «مجموعة عيسى صالح القرق»، وشغل منصب رئيس مجلس إدارتها بين عامي 1960 و2022، كما أسس «مؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية»، وكان رئيساً لمجلس إدارة كل من «شركة القرق فوسورك»، و«الشركة العربية للمتفجرات»، و«مجموعة القرق يونيليفر». وإذ ينتقل عيسى صالح القرق إلى جوار ربه، فإنه يترك من بعده بصمةً لن تُنسى في قطاع الأعمال في الدولة، وذكرى طيبة في نفوس كل من عرفه ومن وصلتهم يده البيضاء، والطلبة الذين استفادوا من المنح الدراسية لمواصلة تعليمهم في المؤسسات التعليمية المدعومة من عائلة القرق.

 
طباعة Email