عصف ذهني في هيئة تنمية المجتمع بدبي لبحث واقع وأهداف حماية حقوق الطفل

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت هيئة تنمية المجتمع في مجلس الخوانيج في دبي، ملتقى عصف ذهني لبحث واقع وأهداف حماية حقوق الطفل في إمارة دبي، أقيم تحت شعار «حياة أفضل لأطفالنا».

ويأتي الملتقى في إطار سعي الهيئة إلى توثيق منظومة حماية حقوق الطفل في الإمارة بما يشمله ذلك من نشر الوعي بهذه الحقوق وطرق المحافظة عليها، وسد الفجوات القائمة التي قد تعيق حصول أي طفل على حقوقه الأساسية لا سيما الحق في الحماية والتعليم والصحة.

وبحضور ممثلين عن الجهات المعنية في دبي، ناقش الملتقى أربعة محاور أساسية ترتكز بشكل أولي على حق الطفل بالتعليم وما يرتبط بذلك من ضرورات وإجراءات تبدأ باستخراج الأوراق الثبوتية والتحديات المالية وغيرها.

وقالت ميثاء الشامسي، مدير قطاع حقوق الإنسان في هيئة تنمية المجتمع، إن الهيئة تعمل مع شركائها على وضع حلول نوعية تستجيب لتحديات قائمة تقف عائقاً في بعض الحالات دون حصول الطفل على حقوقه الأساسية، مؤكدة أن ضمان الحقوق الأساسية للطفل يتطلب منظومة متكاملة تشترك فيها كافة الأطراف المعنية، وتراعي بالدرجة الأولى مصلحة الطفل وتذلل أي تحديات أمام ذلك.

وقالت الشامسي: «تعمل الهيئة على الاستجابة للاحتياجات القائمة والاستناد إليها في وضع حلول لسد الثغرات في منظومة حماية حقوق الطفل في إمارة دبي، ويأتي هذا الملتقى بناء على قراءات الهيئة لعدد من الاحتياجات في مجال حماية حق الطفل في التعليم».

وشارك في الملتقى ممثلون عن النيابة العامة في دبي، ومحاكم دبي، ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، والإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي وإدارة الطب الوقائي، وعدد من المختصين في الشؤون الحقوقية والقانونية.

طباعة Email