«الاتحاد للقطارات» تعلن عن محطة الشحن في «مدينة دبي الصناعية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة الاتحاد للقطارات، المُطور والمُشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينة دبي الصناعية، أحد أكبر المراكز الصناعية واللوجستية في المنطقة والتابعة لمجموعة تيكوم، عن محطة شحن متطورة تمتد على مساحة 5.5 ملايين قدم مربع في مدينة دبي الصناعية.

وستسهم المحطة والتي تعد ثمرة التعاون الوثيق بين شركة الاتحاد للقطارات ومدينة دبي الصناعية خلال الأعوام الماضية، في ترسيخ مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للتجارة، وتعزيز تنافسية دبي في مجالات الصناعة والخدمات اللوجستية والنقل والتجارة والاستثمار على مستوى العالم، وذلك بما ينسجم مع البرنامج الوطني للسكك الحديدية الذي يهدف إلى تسهيل التجارة من خلال ربط مراكز الصناعة والإنتاج في الدولة وفتح ممرات تجارية جديدة.

وتأتي هذه الخطوة عقب الإنجاز الأخير الذي حققته شركة الاتحاد للقطارات في مطلع مارس 2022 على صعيد مشروعها الوطني والاستراتيجي والمتمثل بربط إمارتي أبوظبي ودبي بالخط الرئيسي لـ«قطار الاتحاد»، والذي شهده سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، حيث قام سموهما بتثبيت القطعة الأخيرة على سكة القطار.

وشهد الإعلان عن محطة الشحن في مدينة دبي الصناعية كل من شادي ملك الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، ومالك آل مالك، المدير العام لسلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم، وعبد الله بالهول، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة تيكوم، وسعود أبو الشوارب، المدير العام لمدينة دبي الصناعية ومجموعة من كبار المسؤولين والإداريين من الجانبين.

تعزيز

وقال المهندس شادي ملك الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات: «ستسهم المحطة في تعزيز سلسلة التوريد، وخدمات الشحن اللوجستية وذلك بما ينسجم مع الجهود التي تبذلها الإمارات في تطوير قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الدولة، وستعمل المحطة التي تصل طاقتها الاستيعابية إلى 5 ملايين طن على ربط مراكز الصناعة والإنتاج في الدولة وفتح ممرات تجارية جديدة والمساهمة في تعزيز التنمية المستدامة التي تحققها الدولة».

رؤية

وقال مالك آل مالك، مدير عام سلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم: «ركزت رؤية القيادة الرشيدة على أهمية البنية التحتية ومنظومة النقل كونها محركات أساسية لعجلة التنمية الاقتصادية، وبفضل ذلك تحولت دبي خلال السنوات الماضية إلى مركز لوجستي وصناعي عالمي استقطب أبرز الأسماء الإقليمية والعالمية وأتاح لها النمو والتوسع، وتشكل شبكة السكك الحديدية الوطنية إضافة نوعية للبنية التحتية المتقدمة في الدولة، الأمر الذي يرسخ موقعها مركزاً عالمياً للتجارة والأعمال والخدمات اللوجستية».

وقال عبد الله بالهول، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة تيكوم: «لطالما كانت مجموعتنا في مقدمة جهود تنويع الاقتصاد، وعلى مدار عقدين من الزمن عملنا على تطوير القطاع الصناعي عبر مجمعات الأعمال التابعة لنا ومنها مدينة دبي الصناعية التي توفر بنية تحتية متقدمة وبيئة تنافسية تتيح بناء شراكات استراتيجية وتضمن متانة سلاسل الإمداد، وستسهم هذه المحطة في دعم نمو شركاء الأعمال وتوسيع القدرات اللوجستية للإمارة وجذب المزيد من الاستثمارات في قطاع الصناعة ما يرسخ مكانتها عالمياً».

 
طباعة Email