وزارة المالية تناقش في 3 جلسات تسريع الانتعاش الاقتصادي العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي
شاركت وزارة المالية بفعاليات القمة العالمية للحكومات 2022، ونظمت الوزارة، الشريك الاستراتيجي للقمة العالمية للحكومات 2022، ضمن فعاليات القمة 3 جلسات حوارية تخصصية ركزت على محور «تسريع الانتعاش الاقتصادي العالمي»، شارك فيها نخبة من ممثلي المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية ذات العلاقة، حيث ناقشت الجلسات أبرز التوجهات العالمية في المجال المالي، وركزت على تبادل الخبرات والتجارب في مجال العمل الحكومي المبتكر، وبما يساهم في بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة والابتكار.
 
منصة رائدة
 
وأكد معالي محمد بن هادي الحسيني وزير دولة للشؤون المالية: أن القمة العالمية للحكومات منصة عالمية رائدة تجمع تحت مظلتها نخبة من قادة الحكومات والوزراء وكبار المسؤولين وصناع القرار ورواد الفكر والمختصين من مختلف دول العالم، بهدف تبادل الخبرات والأفكار والتجارب الحكومية، واستشراف المستقبل لبناء مستقبل أفضل للحكومات وفق أسس الاستباقية والجاهزية، وتعزيز النمو والازدهار في العالم، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، حين قال: نؤمن بأن الارتقاء إلى المستقبل هو مهمة الجيل الجديد الذي شهدنا إبداعه وتميزه في صياغة رؤى واقعية لحكومات المستقبل.
 
ومن جانبه أكد يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية: أن مشاركة الوزارة بصفتها شريكاً استراتيجياً للقمة يتماشى مع استراتيجية الوزارة في دعم الابتكار، وتطوير منظومة العمل المالي الحكومي.
نجاح
وأضاف: شهدت الجلسات الحوارية التخصصية التي نظمتها وزارة المالية خلال فعاليات القمة نجاحاً ملحوظاً، حيث شارك فيها نخبة من المتخصصين والمسؤولين على المستويين الإقليمي والعالمي، وبحثت سبل بناء نموذج مالي رائد ومبتكر يدعم رفاه الشعوب ويحقق الاستدامة. وستواصل الوزارة، انطلاقاً من مكانتها الريادية العالمية، العمل مع شركائها لتعزيز قنوات التواصل والحوار البينية بما يخدم المصلحة المشتركة لكافة الدول والشعوب.
 
طباعة Email