شرطة الشارقة تطيح بعصابة الذهب المغشوش

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكنت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، من ضبط تشكيل عصابي ‏يتكون من (12) شخصاً من الجنسية الآسيوية، تخصصوا في بيع وتوزيع المشغولات الذهبية المغشوشة على أنها قطع أصلية، بعد رصد أسلوب إجرامي موحد يقوم على القيام بالنصب والاحتيال بتواريخ متباعدة نسبياً لإبعاد الشبهة من أنها عملية منظمة. 

وأوضح العقيد عمر  أحمد أبوالزود، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة أنه تم تلقي عدد من البلاغات يفيد أصحابها بالتعرض للنصب والاحتيال على يد أشخاص من الجنسية الآسيوية مجهولي الهوية، حيث يقوم الجناة باستيقاف المجني عليهم من مرتادي المحال التجارية بغية شراء بعض المستلزمات المنزلية، حيث يقوم الجاني في بادئ الأمر بعرض هواتف للبيع على المجني عليهم بأسعار  زهيدة، وبأسلوب المراوغة يعرض الجاني على الضحية عينة من القطع الذهبية الأصلية ذات النقوش الإسلامية غير المتوفرة في السوق المحلي، بالإضافة إلى عرض تلك القطع بقيمة مالية مناسبة لإقناع المجني عليه باقتنائها، وأنها فرصة لا تعوض.

مخطط

وأشار العقيد بالزود إلى أنه ولإتمام المخطط بصورته الكاملة، يطلب الجاني من الضحية أن يفحص تلك القطعة أو بعض القطع التي بين يديه، لدى محال الذهب ليتأكد من صحتها، وبالتالي يكون الجاني قد زرع الثقة في نفس المجني عليه لإتمام الصفقة، وعند إتمام تسليم الكمية مقابل المبلغ المالي الذي تم الاتفاق عليه يكتشف المجني عليه أن الكمية التي تم تَسلمها مغشوشة، وما هي إلا قطع معدنية مزركشة ومطلية بلون الذهب، وأنه وقع ضحية نصب واحتيال.

بلاغات

وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، أنه لوحظ أن البلاغات بتواريخ متباعدة نسبياً، لإبعاد الشبهة من أنها عملية منظمة، وأنها غير مرتبطة، مشيراً إلى أنه بعد أن تم رصد الأسلوب الجرمي وربط البلاغات ببعضها البعض، تمكنت فرق التحريات من الإيقاع بالتشكيل العصابي واحداً تلو الآخر، بعد أن حددت هويات الجناة وإلقاء القبض عليهم والبالغ عددهم (12) شخصاً، وقد اعترفوا جميعاً بمشاركتهم في وقائع النصب التي تقوم على توزيع الأدوار، بدءاً من فريق يقوم برصد الضحايا، وآخرين بالتفاوض وإتمام عمليات البيع والشراء، ومجموعة بالتواصل مع أشخاص خارج الدولة لإرسال شحنات القطع المعدنية المطلية باللون الذهبي لخداع المجني عليهم، وآخرين باستلامها وإيصالها للمتعامل واستلام الأموال، ومن ثم يقوم أفراد العصابة بتوزيع المبالغ على بعضهم البعض وفقاً للأدوار المتفق عليها مسبقاً، وتم إحالة القضية للنيابة العامة لإتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

ضحية

ودعا مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة أفراد الجمهور إلى تجنب التعامل مع الأشخاص مجهولي الهوية ‏غير المرخص لهم بالعمل التجاري حتى لا يقعوا ضحية بين أيدي المحتالين، مشيراً إلى أن دولة الإمارات بها  أفضل وأكبر الأسواق التجارية في العالم، وبها تنوع هائل في السلع وبأسعار متفاوتة، ومن ثمَّ يجب على أفراد الجمهور التعامل مع هذه المتاجر المرخصة دون غيرها، مع ضرورة الإبلاغ عن الباعة الجائلين عبر القنوات التي وفرتها الشرطة، ومنها خدمة حارس المتوفرة عبر التطبيق الذكي لشرطة الشارقة، أو الموقع الإلكتروني www.shjpolice.gov.ae، أو الاتصال بالرقم الساخن لإدارة التحريات 80040.

طباعة Email