ملتقى «الاستثمار في الطفولة»: 3 أسس لتمكين جيل المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد المشاركون في النسخة الأولى من ملتقى «الاستثمار في الطفولة»، الذي نظمه مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية «إيواء»، أمس، أن هناك 3 أسس لتمكين جيل المستقبل، تتمركز حول تعزيز الدور الوقائي والتوعوي في مواجهة شتى قضايا العنف والإيذاء، وذلك بالعمل مع الجهات المعنية الأخرى، وتعزيز الاحتياجات النفسية والتنشئة الاجتماعية للطفل، وحق الطفل في التمتع بأفضل حالة صحية ممكنة.
 
واجب
 
وقالت سارة شهيل، المدير العام لمركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية - إيواء: وصفنا بـ«عيال زايد» يؤكد مدى حرصنا كمجتمع إماراتي على عيالنا، باعتبار سلامتهم ورفاههم واجباً إنسانياً.
 
وأضافت: على هذه الأسس تبلورت أهداف أجندة القطاع الاجتماعي بأبوظبي. وهذا النهج هو ذاته الذي اعتمده المركز في نموذجه للرعاية الشاملة، والذي يضمن الرعاية والتأهيل والتمكين لشتى حالات العنف والإيذاء في أبوظبي، بما يتضمن فئة الطفل، ويغطي جميع الجوانب النفسية والاجتماعية وغيرها.
 
وتطرقت عائشة الكعبي، وكيل نيابة الأسرة في أبوظبي، ممثلةً عن دائرة القضاء، إلى مميزات قانون «وديمة لحماية الطفل»، الذي يعد الأول من نوعه في العالم، فيما تحدثت كايرو فاطمة عرفات، مستشار رئيسي في هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، عن السمات التي تطمح الهيئة إلى توافرها في كل طفل.
 
وطرحت الدكتورة أمينة بن حماد، خبير تثقيف مجتمعي في مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية - إيواء، موضوع تحقيق الجوانب النفسية والاجتماعية عند الاستثمار في الطفولة المبكرة، فيما استعرضت الدكتورة بدور الشحي، رئيس قسم الأمراض المزمنة في مركز أبوظبي للصحة العامة، منظومة المبادرات والأنشطة التي يخصصها المركز لفئة الطفل.
 
طباعة Email