«دبي للإعلام» تعزز الصحة النفسية لموظفيها في بيئة العمل

ت + ت - الحجم الطبيعي
نظمت مؤسسة دبي للإعلام محاضرة توعوية بعنوان «أنا أكثر سعادة» في مقر «البيان»، قدمها الدكتور عادل السجواني اختصاصي طب الأسرة والمجتمع في مستشفى فقيه الجامعي، بحضور عدد من الموظفين المهتمين بالصحة النفسية، بهدف تسليط الضوء على واقع الصحة النفسية وأهمية اكتساب المهارات المعززة لها.
 
وتضمنت المحاضرة التي تخللتها نقاشات وحوارات تفاعلية، عدداً من المحاور المهمة التي تطرقت إلى مفهوم الصحة النفسية وأهميتها، والمهارات التي ينبغي أن يمتلكها الأفراد منذ مرحلة الشباب وحتى الكبر من أجل تعزيز الصحة النفسية والتعامل مع التحديات واتخاذ القرارات الصائبة بكفاءة وفاعلية.
 
وتطرق السجواني إلى أهمية تعزيز الصحة النفسية لتمكين الموظف من أداء واجباته ومهامه، مؤكداً أن تراجع الصحة النفسية تنعكس سلباً على إنتاجية الموظف وعطائه، فضلاً عن الآثار السلبية التي تؤثر على الآخرين في محيطه كما أن ضمان الصحة النفسية تقود إلى انسجام الشخص وتحقق له التوافق النفسي والاجتماعي، مشدداً على مدى أهمية الصحة النفسية بالنسبة للفرد والمجتمع وارتباطها الوثيق بالشعور بالسعادة والانجاز.
 
ولفت الدكتور السجواني إلى أهمية استثمار الفرد في نفسه من خلال امتلاك الهوايات المفيدة التي تستمر معه بعد التقاعد حتى لا يتملكه الشعور بالوحدة والعزلة، مشدداً على أن السعادة هي الإنجاز الذي يبدأ في مرحلة الشباب ويستكمل في الكبر، ناصحاً بضرورة ممارسة تمارين الصفاء الذهني، لتعزيز الصحة النفسية.
 
وشدد الدكتور عادل السجواني خلال المحاضرة على أن الصحة النفسية ليست وصمة اجتماعية وتختلف عن المرض النفسي، باعتبارها استكمالاً للسلامة والرفاهية والحالة الإيجابية في التفكير وليس عدم وجود مرض نفسي، مؤكداً على أهمية الصحة النفسية في حياتنا وارتباطها بعوامل جينية ووراثية وبعوامل اجتماعية ونفسية وعوامل البيئة التي ينشأ فيها الفرد، مشيراً إلى عوامل لا يمكن التحكم فيها كالعوامل الوراثية والجينية.
 
وقال: إن ثمة روابط قوية بين الصحة والسعادة، والثقافة الصحية ضرورة نحتاجها في حياتنا والسعادة والصحة البدنية لا تكتملان دون الصحة النفسية، موجهاً تحية شكر إلى مؤسسة دبي للإعلام لحرصها على تعزيز الصحة النفسية للموظفين.
 
ومن جانبها أكدت خديجة اليوسف مدير إدارة التسويق والاتصال في مؤسسة دبي للإعلام بالإنابة: أن تنظيم المحاضرة يأتي في سياق حرص مؤسسة دبي للإعلام على صحة ورفاهية الموظفين النفسية، نظراً لأهميتها في تعزيز بيئة العمل، وانعكاسها على إنتاجية الموظفين داخل المؤسسة، فضلاً عن أهميتها على الصعيدين الأسري والمجتمعي.
 
وأضافت: إن المؤسسة تواكب استراتيجيات الدولة ورؤاها للـ 50 عاماً المقبلة، ومساعيها نحو تحقيق الريادة العالمية، والوصول بالشعب الإماراتي إلى أسعد شعوب الأرض ما يؤكد أهمية تعزيز الصحة النفسية لدى الموظفين، نظراً لدورها الإيجابي في نشر السعادة في المحيط الأسري والاجتماعي للموظف، إلى جانب دورها في تعزيز الحراك التنموي والتطويري في المجتمع.
 
طباعة Email