1000 مشارك في مؤتمر حول طب الأنف والحنجرة في دبي

جانب من خفل الافتتاح

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت في دبي أمس فعاليات الدورة السنوية الـ17 لمؤتمر أكاديمية الشرق الأوسط لطب الأنف والأذن والحنجرة، الذي يستمر 3 أيام في فندق «إنتركونتننتال فستيفال سيتي دبي». ويشارك في الحدث الذي يعد من أهم وأكبر المؤتمرات الطبية المتخصصة في مجال الأنف والأذن والحنجرة بالمنطقة حوالي 1000 طبيب متخصص من مختلف دول العالم.

وأكد الدكتور طلال الخطيب، استشاري الأنف والأذن والحنجرة رئيس المؤتمر، أهمية هذا الحدث العالمي الذي يستقطب أمهر وأشهر الجراحين العرب والأجانب، لافتاً إلى أن المؤتمر سيغطي هذا العام أحدث وآخر التطورات المتعلقة بالسمع وزراعة القوقعة وإعادة التأهيل للمرضى الذين يعانون من مشاكل في السمع والالتهابات المزمنة في الجيوب الأنفية والشخير وانقطاع التنفس، إضافة إلى مشاكل عدم الاتزان.

وذكر أن المشاركين سيعرضون أحدث وآخر تجاربهم وأبحاثهم، وأنجع الطرق في التعامل مع مشاكل الأنف والأذن والحنجرة واضطرابات انقطاع التنفس أثناء النوم لضمان تلقي المرضى أفضل رعاية ممكنة، إضافة إلى أحدث الحلول للبالغين والأطفال الذين يعانون من أمراض في الأذن والرقبة والحنجرة وأمراض الغدة الدرقية.

وقال: إن الأكاديمية وجهت الدعوة لـ30 طبيباً من أطباء الإقامة المتدربين في اختصاص الأنف والأذن والحنجرة من منطقة الشرق الأوسط وبعض الدول الآسيوية، منهم 14 طبيباً من السعودية، و5 أطباء من مصر، و3 من لبنان، و6 من باكستان والهند، وطبيب من الأردن، وطبيب من سلطنة عمان، للمشاركة في مسابقة بين أطباء الإقامة واختيار 3 فائزين سيحصلون على جوائز مالية ومنح دراسية لمواصلة دراساتهم العليا كمبادرة تعد الأولى من نوعها لتشجيع الطلبة وإكسابهم الخبرات العملية والعالمية.

وأشار إلى أنه سيقام على هامش المؤتمر عدد من ورش العمل في عدة مجالات برعاية وإشراف جراحين عالميين لتدريب الأطباء على أفضل طرق علاج المشاكل الصحية التي تصيب الأنف والأذن والحنجرة، لافتاً إلى مشاركة 22 شركة عالمية في المعرض المصاحب للمؤتمر، تعرض أحدث أجهزة الجراحة لعلاج الجيوب الأنفية وأجهزة توسيع قناة «ستاكيوس» التي توصل الأذن والأنف عن طريق التدخلات الجراحية، إضافة إلى استخدام الروبوتات في مجال جراحة المجاري التنفسية. ونوه بأن معظم عمليات الأنف والأذن والحنجرة تتم حالياً عن طريق المناظير، بوصفها أسهل للمريض، وتعطي نتائج أفضل من الطرق التقليدية القديمة.

طباعة Email