تجاوز 8 ملايين درهم

الهلال الأحمر يدخل موسوعة جينيس عن أكبر تبرع مالي لحالة إنسانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتويجا لمبادرة إنسانية تجسد نهج الإمارات في البذل والعطاء نجحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعد دفعها لأكبر مبلغ تبرعات في العالم عبر تكفلها بمبلغ تجاوز 8 ملايين درهم، لعلاج الطفلة السورية جولي أحمد ناصر التي تعاني من مرض نادر.

كانت والدة الطفلة قد أطلقت نداء استغاثة عبر مقطع فيديو مصور تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، تحت وسم «ساعدوا جولي» أشارت فيه إلى أن طفلتها تعاني من مرض الضمور العضلي الشوكي، وتعاني من عدم القدرة على التنفس وباتت عاجزة عن المشي أو الوقوف أو تناول الطعام أو حتى الجلوس إلا بمساعدة الآخرين، لتأثير المرض على أطرافها السفلية وإضعافه لأطرافها العلوية.

واستجابة لنداء الأم وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي «أم الإمارات» الهيئة بالتكفل بنفقات علاج الطفلة، وتوفير أقصى درجات الرعاية الصحية والعناية بالطفلة والإسراع في إكمال ترتيبات علاجها بأحد مستشفيات الدولة.

وعلى الفور شرعت هيئة الهلال الأحمر في إجراءات استشفاء الطفلة بالدولة وفق برنامج علاجي متكامل، وبعد تلقيها العلاج اللازم في مستشفى الجليلة التخصصي بدبي، بدأت الطفلة تحريك أجزاء من جسدها بشكل أقوى وهو ما منحها وأسرتها أملا جديدا في مستقبل مشرق تستمع فيه بطفولتها بصحة وسعادة.

وتسلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مؤخرا بجناح الإمارات في إكسبو دبي 2020 شهادة موسوعة جينيس من ممثل الشركة في دبي.

وقال سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تعتبر نبراسا ينير طريق الهيئة للوصول إلى عالم الضعفاء وتبني قضاياهم الإنسانية وتلبية احتياجاتهم، خاصة تلك التي تستهدف الأطفال وتمكينهم من الحصول على حقوقهم الأساسية في الصحة والتعليم وغيرها من الخدمات الضرورية.

وأكد أن المبادرة بالتكفل بعلاج الطفلة جولي جاءت في إطار مسيرة الهيئة الإنسانية التي تسعى من خلالها إلى تلبية النداءات الإنسانية، والخفيف من معاناة الشرائح الضعيفة، والإسهام في تحقيق تغيير إيجابي في حياة الفئات الأكثر احتياجا حول العالم وفي مقدمتهم الأطفال أمل المستقبل.

واعتبر الفلاحي أن تسجيل الهيئة رقما قياسيا في جينيس يعد تميزا جديدا لها يعزز من مكانة الإمارات على خريطة العمل الإنساني محليا وعالميا، ويشجع فرق الهلال الأحمر على تقديم المزيد من المبادرات التي تستهدف تحسين الحياة وتخفيف المعاناة البشرية.

 

طباعة Email