تعزيز مجال التطوير المستدام للمدينة الآمنة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حرصاً على تحقيق استراتيجية وزارة الداخلية، الرامية إلى تحقيق الاستدامة، من خلال تحسين مستوى الخدمات الأمنية المقدمة، والارتقاء بها، لتحسين جودة الحياة في الإمارات، دشنّت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة المرحلة الثانية لمشروع المدينة الآمنة، والأول من نوعه على مستوى الدولة، بالتعاون مع مجموعة المدينة الآمنة (Safe City Group)، وذلك ضمن فعاليات القمة العالمية الشرطية في «إكسبو2020 دبي».

ودشّن اللواء علي بن علوان النعيمي القائد العام لشرطة رأس الخيمة المرحلة الثانية لمشروع المدينة الآمنة، بحضور اللواء مهندس وليد المناعي مدير الإدارة العامة للتطوير والابتكار المحلي والاتحادي لمكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي– المشرف العام للمشروع، والمهندس علي محسن العمري الرئيس التنفيذي لمجموعة المدينة الآمنة، وذلك في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي تتطلع لها وزارة الداخلية، بالابتكار والتطوير لجعل إمارة رأس الخيمة من المدن الآمنة على المستوى المحلي، والعالمي.

 

 المرحلة الأولى

وتم تدشين هذه المرحلة، عقب انتهاء اكتمال المرحلة الأولى من المشروع، التي تضمنت نشر وتعزيز منظومة المراقبة الأمنية والمرورية الذكية في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة الحيوية، لتبدأ الآن المرحلة الثانية للمشروع، عبر تدشين ما يعرف بنظام «البوابات الأمنية» وكاميرات مراقبة ذكية، والتي بلغت قيمة تكلفتها 85 مليون درهم، بهدف تطوير المنظومة الأمنية، وتفعيل منظومة الابتكار والذكاء الاصطناعي، وتحقيق بنية تحتية أمنية عالمية المواصفات برأس الخيمة.

 

 التطوير المستدام

وأكد اللواء علي بن علوان تبني شرطة رأس الخيمة لسياسة تعزيز مجال التطوير المستدام للأمن الرقمي، باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لتسهيل وتيسير الانتقال إلى المدينة الذكية المستدامة، انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة، ووزارة الداخلية، الرامية إلى تطوير المدن أمنياً، باستخدام التكنولوجيا المتقدمة، لتحسين نوعية وجودة الحياة، وكفاءة العمليات والخدمات الحضارية، والقدرة على المنافسة، بما يلبي في الوقت ذاته احتياجات الأجيال الحالية والقادمة مستقبلاً، في ما يتعلق بالجوانب الأمنية والمرورية والمجتمعية. وتحتوي المرحلة الثانية على تكامل منظومة البوابات الذكية، وكاميرات مراقبة ذكية بعدد إجمالي 10 آلاف كاميرا ذكية من المدنية الآمنة، وتحليلها ضمن شبكة متخصصة في غرفة عمليات تتبع القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة.

 

طباعة Email