"ديهاد" تطلق 4 مبادرات إنسانية من الإمارات إلى العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد اللواء سالم علي مبارك الشامسي، الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة في وزارة الداخلية إطلاق 4 مبادرات إنسانية جديدة في الدورة الثامنة عشرة من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد".

جاء ذلك بحضور سعادة حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي ومعالي جينارو ميليوري رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط والدكتور عبدالسلام المدني، رئيس مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض "ديهاد" والعديد من الشخصيات المهمة في القطاع الإنساني.

واطلع اللواء الشامسي على أبرز ما ستقدمه هذه المبادرات الإنسانية والتي ستنطلق من الإمارات إلى العالم والتي توفر الاحتياجات البشرية الأساسية مثل الصحة والغذاء والتعليم حول العالم والعمل كذلك على تطوير جيل من القيادات العربية الشابة والتي تواصل رحلة العطاء المستمرة والتي امتدت جذورها إلى الآباء المؤسسين الذين رسخوا ثقافة الخير كإرث جعل دولة الإمارات في مقدمة العالم في الجانب الإنساني.

وأطلقت مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة 4 مبادرات إنسانية تطمح إلى تعزيز الإحسان ونشر الخير في كافة القطاعات، لترسيخ ثقافة البذل والعطاء في المجتمع الإماراتي وتعزيز صورته الحضارية والإنسانية لتحتل الإمارات الصدارة في الخريطة الإنسانية العالمية.

وأعلن في الحفل عن مبادرة Forevercare بالتعاون مع معرض ومؤتمر دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا دوفات والشراكة مع مبادرة ووترفولز العالمية حيث ستوفر سنوياً أدوية ومستلزمات طبية بقيمة 60 مليون درهم إماراتي للدول المحتاجة بهدف الوصول إلى عالمٍ خالٍ من الأمراض بكافة أنواعها من خلال جمع الأدوية والمستلزمات الطبية والمستحضرات الصيدلانية والتي ستتحقق من بناء الشراكات مع الشركات ومصنعي الأدوية من أجل ضمان حصول كل أسرة على احتياجها من الأدوية.

كما تم إطلاق الكونغرس العالمي للتخصصات الصحية /ICHS/، والذي يعتبر منظومة اعتماد عالمية موحدة للتعليم المستمر، تساهم في تدريب وتأهيل أخصائيي القطاع الطبي والصحي على مستوى العالم، كما ويتمتع بعلاقات شراكة قوية مع مؤسسات دولية مرموقة بالشراكة مع مبادرة ووترفولز العالمية وإدارة المكافآت السلوكية في "وزارة اللامستحيل" في دولة الإمارات العربية المتحدة واندكس القابضة.

ويغطي هذا الكونغرس العالمي 436 اختصاصاً وتخصصاً فرعياً مع أكثر من 500 متخصص، ويسعى إلى تحسين المعايير المتعلقة بمختصّي الرعاية الصحية وتوفير منصة عالمية للتواصل من أجل المعلومات والمساواة والتقدم المهني.

كما أطلقت مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة بالتعاون مع جامعة UCAM في Murcia إسبانيا كلية ديهاد للأعمال الإنسانية والتي تقدم برنامج ماجستير دولي إنساني لتعزيز وتمكين وتدريب رواد العمل الخيري المستقبليين ذوي التفكير المستدام وتطوير مهاراتهم، وتعمل هذه المبادرة على مبدأ التعلم المدمج واستخدام سبل التعلم الصفي التقليدية والافتراضية، إضافة إلى التدريب العملي وزيارة العديد من المؤتمرات والحلقات الدراسية لتحقيق أعلى مستويات الجودة في التعلّم، حيث سيلتحق المشاركون بالمبادرة ببرنامج دراسي مدته عام واحد بما يعادل 60 ساعة معتمدة، ويشاركون في تدريب عملي مع أحد شركاء ديهاد للحصول على درجة الماجستير في الآداب للأعمال الإنسانية المستدامة.

وقال الدكتور عبدالسلام المدني، رئيس مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض "ديهاد"، وسفير برلمان البحر الأبيض المتوسط في دول مجلس التعاون الخليجي: "نهدف في مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة إلى إطلاق مبادرات إنسانية ومجتمعية تتضمن رسائل إنسانية تتخطى الحدود الجغرافية لتطال مختلف المحتاجين والمحرومين في العالم، لذلك نفتخر بأن نعلن اليوم إطلاقنا 4 مبادرات مميزة تنشأ على مبدأ حب الخير والعمل به وتأتي على نهج المبادرات العديدة لدولة الإمارات المتحدة حيث لطالما تميزت الدولة بالأعمال الخيرية والعطاء من خلال مسيرتها الإنسانية العامرة بالبذل ومساندة الآخرين".

وانطلقت رسمياً مبادرة ديهاد Glasshouse برعاية كل من مجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني ومبادرات محمد بن راشد العالمية وبالتعاون مع مؤسسة قدها، وتعد المبادرة المنصة المثالية للأفكار الانسانية المبتكرة التي تقدم سنوياً خلال مؤتمر ومعرض ديهاد والتي تعطي الفرصة للفرق والأفراد لتقديم أفكارهم المبتكرة التي ستعود بالنفع على المجال الإنساني حول العالم.

وستقوم لجنة متخصصة في اليوم الثالث من المعرض والمؤتمر باختيار المشاريع ذات أفضل فكرة انسانية مستدامة والتي سيحظى اصحابها بالدعم الذي يحتاجونه للبدء بتنفيذ مشاريعهم والإرشاد والتوجيه الشخصي مع حصرية الوصول إلى الرعاة والشركاء المميزين.

وصرح المهندس خالد العطار، رئيس مؤسسة "قدها: "فخورون بهذا التعاون المثمر مع مؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة من خلال مبادرة ديهاد Glasshouse والتي تساهم في تبادل الأفكار والمعرفة لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات العالمية في المجال الإنساني في بيئة حاضنة للإبداع والابتكار تساهم في تبني أفكار الشباب الإبداعية وتحويلها لمشاريع انسانية مبتكرة ومستدامة".

وناقش اليوم الثاني من المؤتمر عدة مواضيع مميزة ومختصة في القطاع الإنساني، ومن أبرزها جلسة الصحة الجيدة والرفاه /الهدف 3 للتنمية المستدامة/ والمياه النظيفة والنظافة الصحية /الهدف 6 للتنمية المستدامة والتي ترأستها الدكتورة رنا الحجة، مدير إدارة البرامج بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية والسيد باتريك فان دير لو، الرئيس الإقليمي لشركة فايزر بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط والسيدة مونيكا راموس، منسق برنامج Cluster Wash Global في يونيسيف والدكتورة ندى مالو، رئيس اللجنة الطبية لتطبيق Antibiogo في منظمة أطباء بلا حدود. كما شاركت سعادة الدكتورة عائشة محمد بخاري، السيدة الأولى في جمهورية نيجيريا الاتحادية في جلسة الهدف 17 الدليل المنهجي للشراكات من أجل التنمية المستدامة.

كما استضاف اليوم الثاني من مؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد"، ولأول مرة جلسة حوارية بعنوان "أطفال ديهاد" والتي أعطت المجال لمجموعة من طلاب مدرسة البحث العلمي دبي لمشاركة أفكارهم ورؤاهم حول التنمية المستدامة وسبل تسخير طرق جديدة لمساعدة الدول النامية.

ومن الجدير بالذكر أن معرض ومؤتمر "ديهاد" ينظم سنوياً من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض - عضو في اندكس القابضة وبدعم من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومنظمة الأمم المتحدة والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية.

ويقام هذا الحدث تحت رعاية دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي ورابطة العالم الإسلامي والوكالة الإسرائيلية للتعاون الإنمائي الدولي وDawsongroup وشركة Life للإغاثة والتنمية.

طباعة Email