أكدت أن الإمارات رائدة عالمياً في تمكين المرأة

عهود الرومي: العالم يحتاج لمزيد من النساء في المناصب القيادية

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، أن العالم يحتاج لمزيد من النساء في المناصب القيادية، مشيرة إلى ضرورة أن يسهم اليوم العالمي للمرأة في التركيز على هذه الرسالة، والأمر لا يتعلق هنا بحسب قولها بإغلاق الهوة بين الجنسين، بل بتحديد ملامح مستقبل أفضل.
 
وتابعت، إن الدراسات التي قامت بها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بينت أن الشركات ذات التنوع بين الرجال والنساء ليس على مستوى القوى العاملة وحسب، بل في مراكز القيادة، تحظى بهامش أكبر من النجاح، ويترك التنوع بين الرجال والنساء تأثيرات إيجابية على نوعية العمل، وتعزز مشاركة النساء في الحياة السياسية والعامة من النمو الاقتصادي، والإدارة المنصفة والثقة العامة في أوساط الناس.
 
وصولاً إلى دوائر صناع القرار، وتلحظ المنظمة مع ذلك أن قلة هي الدول التي تتجاوز فيها نسبة التمثيل النسائي الـ 40 بالمئة في أبرز مناصب الخدمة العامة، وأنه عادة ما يتم ربط القيادات النسائية بملفات اجتماعية الطابع. جاء ذلك في مقال لمعالي الرومي نشره موقع «إيه بوليتيكال» مؤخراً بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أضاءت فيه على المستقبل، متطرقة للمشكلات والواقع والحلول.
 
التمثيل النسائي
 
وذكرت الرومي، في عام 2019 ارتفعت حصة التمثيل النسائي عالمياً بنسبة 29 بالمئة، وذلك في المناصب الإدارية العليا في القطاعين الحكومي والخاص، ووصلت إلى حدود غير مسبوقة، وتشكل الخطوة تقدماً بارزاً، علماً أنه يجب القيام بالمزيد، وعلى صعيد الحياة العامة، يبقى وصول النساء إلى المراكز القيادية مضللاً في أماكن كثيرة من العالم.
 
وتشكل النساء واحداً على خمس فقط من البرلمانيين و27 بالمئة فقط من الجسم القضائي حول العالم. ووفقاً لبيانات هيئة الأمم المتحدة للمرأة الصادر في 2021، فإن 21 بالمئة من وزراء الحكومات هنّ من النساء، حيث حققت 14 دولة فقط نسبة الـ50 بالمئة من نسبة التواجد النسائي في الحكومات.

مركز القيادة
 
وأضافت الرومي: تحرز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقدماً هائلاً، بحيث لا يمر شهر واحد إلا ونرى إعلاناً آخر يدور في فلك تمكين النساء، وتنطبق هذه المقولة تماماً على الإمارات العربية المتحدة، ففي 2021، احتلت الإمارات المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر معهد جورجتاون للمرأة والسلام والأمن، كما أنها احتلت مركز القيادة كدولة رائدة في مجال المساواة بين الجنسين في المنطقة، وفقاً لتقرير الفجوة العالمية بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2021. في الواقع، تعتبر الإمارات الرقم واحد عالمياً.
 
حيث النساء يشعرن بأقصى درجات الأمان. وزادت: «تتأتى هذه الإنجازات من الاعتقاد الراسخ بأن النساء والرجال شركاء متساوون في المجتمع، ويقود عجلة التقدم مستوى التعليم في أوساط النساء الذي تجد 77% منهن في عداد المسجلات في التعليم العالي، والأهم أنهن يمثلن 56 بالمئة من خريجات الجامعات في الإمارات باختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وفي 2021 أطلق مكتب التطوير الحكومي والمستقبل في حكومة الإمارات، مبادرتين تستهدفان «مهارات المستقبل للمرأة» بالتعاون مع شركتي «إرنست أند يونغ» و«لينكدإن».
 
طباعة Email