«حياة» يناقش أفضل الممارسات للتبرع وزراعة الأنسجة والأعضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت أبوظبي مؤتمر أفضل الممارسات للتبرع وزراعة الأنسجة والأعضاء، والذي نظمته اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية في دولة الإمارات (حياة)، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة بدبي، يومي 14 و 15 مارس الجاري.

وشارك في المؤتمر الذي نظم حضورياً وافتراضياً عدد كبير من الخبراء والمختصين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، الذين تحدثوا عن خلاصة تجاربهم وأفضل الممارسات في التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة في بلدانهم.

وأعرب المشاركون عن إعجابهم الشديد بالبرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية في دولة الإمارات، والنجاحات المتميزة التي حققها البرنامج، خاصة في مجال التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية بعد الوفاة، إذ مكَّن البرنامج 80 عائلة من ممارسة حقهم بالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة منذ إطلاق البرنامج عام 2017 منهم 3 أشخاص خلال عام 2017 و8 أشخاص خلال عام 2018 و10 أشخاص خلال عام 2019 و39 شخصاً خلال العام الماضي 2021 و11 شخصاً منذ بداية العام الجاري، واستفاد من أعضاء هؤلاء المتبرعين 303 مرضى داخل الإمارات وخارجها منهم 147 شخصاً تم زراعة أعضاء مختلفة لهم خلال 2021.

أعضاء

وقد توزعت الأعضاء المتبرع بها إلى 12 قلباً و138 كلية وعدد 6 رئة و58 كبداً و7 بنكرياس، وقد تم الاستفادة لمرضى في المملكة العربية السعودية وباكستان، وذلك ضمن التعاون في مجال تبادل التبرع بالأعضاء، إذ يتم نقل الأعضاء المتبرع بها إلى الدول الشقيقة والصديقة في حال لم يكن في الإمارات مرضى يحتاجون لنقل الأعضاء وتتطابق حالتهم مع حالة المتبرعين كما تم ضمن برنامج التبادل، نقل 4 أعضاء من دولة الكويت الشقيقة.

وجاء تنظيم مؤتمر أفضل الممارسات للتبرع وزراعة الأنسجة والأعضاء بهدف البحث في فرص التطوير في التبرع وزراعة الأعضاء.

طباعة Email