مريم المهيري تدشن «منصة إبداع» لمواجهة تحديات زراعة النخيل

ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، منصة إبداع، وهي منصة ابتكار تفاعلية، لربط أصحاب المصلحة المعنيين لتبادل وتعزيز المعرفة والمعلومات والابتكارات المتاحة المتعلقة بسلسلة القيمة والإنتاج لنخيل التمر لمواجهة التحديات التي تواجه قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستويين الإقليمي والدولي.

جاء ذلك خلال ترؤسها الجلسة الرئيسية للمؤتمر الدولي لنخيل التمر في دورته السابعة أمس، بمشاركة عشرة من وزراء الزراعة ومديري المنظمات الدولية المعنية بقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور، وأعربت معاليها عن تقديرها للرعاية السامية التي يحظى بها المؤتمر الدولي السابع لنخيل التمر من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

كما أن المؤتمر يمثل إحدى أبرز محطات البحث العلمي في مجال تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على مستوى العالم، كما يحظى المؤتمر بأعلى نسبة حضور من الأكاديميين والباحثين العاملين في هذا القطاع، بالنظر إلى الرصانة المهنية التي يتمتع بها المؤتمر والمصداقية العلمية على مدى أربع وعشرين سنة متتالية.

تعاون

وأشادت معالي مريم بنت محمد المهيري بالجهود التنظيمية التي تبذلها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، وعن شكرها لجميع الوزارات والهيئات الوطنية، والمنظمات الإقليمية والدولية، والجمعيات الأهلية المتخصصة، على تعاونهم الدائم مع الجائزة لإنجاح جلسات وفعاليات المؤتمر، بما يعزز مكانة المؤتمر كمنصة عالمية مرموقة في تاريخ المؤتمرات العلمية المتخصصة بنخيل التمر.

كما أكدت أن وزارة التغير المناخي والبيئة يسعدها أن تكون جزءاً من هذا الحدث، وأنها على ثقة من أن مشاركة هذه النخبة من المؤسسات العلمية العريقة والمناقشات التي ستجري سيكون لها أثر بالغ في تطوير زراعة نخيل التمر وصناعة التمور، لتعزيز مساهمة هذا القطاع في الأمن الغذائي.

طباعة Email