سلطان بن أحمد يشهد افتتاح مؤتمر الشارقة الدولي في التعليم والتعلم ما بعد «كورونا»

سلطان بن أحمد خلال افتتاح المؤتمر | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، أمس، افتتاح فعاليات مؤتمر الشارقة الدولي في التعليم والتعلم في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد 19، الذي يعقد على مدار ثلاثة أيام في قاعة الرازي بالكليات الطبية تحت شعار «قابلية التوظيف والمناهج التعليمية المعتمدة على المهارات».

بدأت فعاليات افتتاح المؤتمر بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ليستمع بعدها الحضور إلى كلمة مسجلة لمعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، قدم فيها الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي على دعمه ورعايته لهذا المؤتمر المهم، الذي يناقش ملفاً مهماً في نسخته الحالية، والمتعلق بموضوع التعليم والتعلم في مرحلة ما بعد جائحة كورونا، ومناقشة كافة السيناريوهات والحلول والمقترحات، والاطلاع على التجارب المختلفة. وأكد الحمادي أن الظروف التي طرأت بسبب جائحة كوفيد 19 أحدثت بعض المستجدات في أنظمة التعليم والتعلم، والتي تفاعلت معها الأجهزة والهيئات المختصة في دولة الإمارات، وتم عمل مناهج دراسية تفاعلية جديدة، تمكن الطالب من التعلم الذاتي، وتنمي مهارات البحث العلمي والابتكار عند الطالب.

وتناول الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة في كلمته تجربة جامعة الشارقة في التعامل مع التحديات، التي واجهتها خلال جائحة كوفيد 19. وقام سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، في نهاية حفل الافتتاح، بتكريم المتحدثين الرئيسيين في المؤتمر.

إلى ذلك، افتتح سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، أمس، مركز جامعة الشارقة للسكري.

وتجول سموه في أروقة المركز، الذي يعد الأول من نوعه في إمارة الشارقة لرعاية مرضى السكري والسمنة، ويقدم برامج تعليمية وتدريبية متخصصة في مجالي مرض السكري والسمنة. كما تفقد سموه، أمس، مركز التدريب الإكلينيكي والجراحي بجامعة الشارقة. واطلع سموه على مختلف أقسام المركز، الذي يعمل على تعزيز التطبيق العملي للنظريات السريرية المبتكرة والمهارات والمعرفة لتدريب الأطباء والممرضين.

طباعة Email