«الأوقاف» تبحث التحضيرات لبرنامج العلماء ضيوف رئيس الدولة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحث الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومحمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة، وفريق عمل برنامج العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، البرنامج التحضيري والاستعدادات لتنفيذ البرنامج، والذي يقام بإشراف وزارة شؤون الرئاسة، ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

ورحب الدكتور الكعبي بالحضور وشكرهم على الجهود المبذولة، مثمناً مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة باستضافته سنوياً نخبة من العلماء من شتى دول العالم، ليثروا شهر رمضان الفضيل بالدروس والمحاضرات باللغات المختلفة، التي تمكن كل الجاليات محلياً وخارجياً من متابعة البرنامج.

وأكد وضع استراتيجية متميزة وإعداد برنامج مبتكر، يلبي تطلعات خطة الخمسين التنموية لحكومتنا الرشيدة، ويسعى إلى تحقيق إنجازات وطنية نوعية، داعياً إلى الاستفادة من التقنية الحديثة وجميع منصات الهيئة التفاعلية في تنفيذ هذا البرنامج السنوي، ومواكبة احتياجات كافة شرائح المجتمع على أرض دولة الإمارات، لتعم الفائدة المرجوة من هذه المكرمة السنوية، التي سنها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

كما أكد الدكتور الكعبي أن الدعم الكبير الذي تحظى به الهيئة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، مكن الهيئة من الارتقاء برسالتها وإيصال خدماتها للمجتمع بأسس حضارية راقية وجدت استحساناً ورضا في المجتمع، وأسهمت في رفع مستوى سعادته، داعياً الله أن يوفق قيادتنا الرشيدة، ويحفظها، وينعم عليها بموفور الصحة والعافية، وأن يديم دولة الإمارات واحة خير ورخاء واستقرار.

طباعة Email