ملتقى «أطباء الإمارات» يحتفي بكوادرنا الطبية محلياً وعالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت، أمس، في العاصمة أبوظبي فعاليات ملتقى أطباء الإمارات افتراضياً وميدانياً، وذلك بالتزامن مع يوم الطبيب الإماراتي، الذي يوافق يوم 11 مارس من كل عام، وذلك بمشاركة واسعة من الكوادر الطبية العاملة في مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة، حيث يهدف الملتقى إلى استعراض مبادرات الأطباء العلمية والعملية، وإبراز الدور الريادي لأطباء الإمارات، تثميناً لدورهم في خدمة المجتمع الإنساني محلياً وعالمياً.

ويحتفى الملتقى بالأطباء الذين قدموا إنجازات ملموسة، أسهمت في إيجاد حلول واقعية للمشاكل الصحية بجائزة الطبيب الاماراتي، وإرسال بطاقات بريدية إلى الأطباء وزوجاتهم، واتخذت زهرة القرنفل الحمراء رمزاً ليوم الطبيب في مختلف الأعوام، إضافة إلى إطلاق مبادرات تسهم في استقطاب وتأهيل وتمكين أطباء الإمارات في رد الجميل للوطن محلياً، وتعزيز الجهود الإنسانية عالمياً.

نجاح

وأعرب الأطباء عن سعادتهم بالنجاح اللافت في الخروج من جائحة كورونا، بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، وتكاتف جميع الجهات التي عملت كفريق واحد منذ اللحظة الأولى في مواجهة الجائحة وفق أعلى المعايير العالمية، ما جعل الإمارات تتبوأ المراكز الأولى في الاستجابة والتعامل مع الجائحة.

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس أطباء الإمارات الدكتور عادل الشامري العجمي أن الملتقى، الذي تم اعتماده رسمياً بتوجيهات من القيادة الحكيمة ودعم من وزارة الصحة يأتي في إطار توجهات القيادة الحكيمة، وحرصها على دعم مسيرة الأطباء المواطنين والاحتفاء بدورهم وتكريمهم، لأنهم يمثلون ثروة من ثروات الوطن وأولوية حكومية وممكناً أساسياً للمستقبل، ولذلك فإن جهود وتفاني الطبيب الإماراتي والطبيبة الإماراتية فخر للوطن ومصدر اعتزاز وتقدير وإلهام.

مبادرة

وقال البروفسور عبد الله بوشهاب المدير التنفيذي- أطباء الإمارات: إن جائزة الطبيب الإماراتي تهدف إلى تكريم الأطباء الذين لهم إسهامات متميزة، وإلقاء الضوء على دور الأطباء القياديين ضمن منظومة العمل الوطني المشترك لمواجهة التحديات المتعلقة بالصحة والتنمية في الدولة، ومبادراتهم الإنسانية والمهنية، وتشجيع روح المنافسة والتعاون بين الأطباء في مختلف التخصصات الصحية والاهتمام ببرامج البحث العلمي في مختلف المجالات الصحية، والتعريف بالأطباء المتميزين، الذين تزخر بهم الإمارات.

وأكد الدكتور حسين رحمة رئيس جمعية الإمارات للعناية المركزة أن مهنة الطب مهنة شريفة ونبيلة، وهي مهنة إنسانية في المقام الأول أساسها الرحمة، ورسلها الأطباء، الذين يمارسون دورهم بكل إتقان، وهي تجمع بين العلم، والأخلاق الفاضلة، والرحمة.

طباعة Email