في إطار ترسيخ تكامل الأدوار وتبادل المعلومات

تعاون بين «الطاقة والبنية التحتية» و«محمد بن راشد للفضاء»

ت + ت - الحجم الطبيعي
وقعت وزارة الطاقة والبنية التحتية مذكرة تفاهم مع مركز محمد بن راشد للفضاء تهدف إلى التعاون وتبادل المعلومات والبيانات في مجال «البيانات الجيومكانية» وذلك في إطار استكمال الجهود المبذولة من الجانبين لترسيخ أطر التكامل بين الأدوار بما يعود بالمنفعة على مستهدفات دولة الإمارات للخمسين المقبلة وريادتها العالمية وتحقيق المئوية 2071.
 
ووقع المذكرة - في مقر مركز محمد بن راشد للفضاء المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون البنية التحتية والنقل، وسالم حميد المري مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء بحضور عدد من مسؤولي الجانبين.
 
وبموجب مذكرة التفاهم سيتبادل الجانبان البيانات والمعلومات التي يمكن استخدامها كمرجع لغرض التخطيط وتنفيذ المشاريع وتبادل الخبرات العملية وتطوير الموارد البشرية والتعاون في جميع المجالات لربط البيانات بما يخدم المصلحة العامة للدولة.
 
ووفقاً للمذكرة سيقوم مركز محمد بن راشد للفضاء بتزويد الوزارة بشكل دوري بصور فضائية متعددة الأطياف وصور بانكروماتية ذات دقة عالية ليجري دراستها وتحديد احتياجات الوزارة في عدد من المجالات للمساهمة في تعزيز منظومة العمل المرتبطة باختصاص الوزارة.
 
التزام
 
وقال المهندس حسن المنصوري «إن مذكرة التفاهم تعكس التزام الطرفين بدعم برامج الابتكار والاستفادة من التقدم الذي تتمتع به دولة الإمارات في مجال الفضاء في دعم مستهدفاتها المستقبلية المرتبطة بالبنية التحتية والنقل».
 
وأكد المنصوري أن الوزارة تعمل على إنشاء بنية تحتية قوية تسهم في مواكبة النجاحات التي حققتها الإمارات في مختلف المجالات وتدعم الغايات التنموية التي تتماشى مع إستراتيجية الدولة، وكذلك وضع جودة الحياة ضمن أولويات المبادرات والمشاريع التي تنفذها، لافتاً إلى أن الإمارات تأتي ضمن قائمة الدول السباقة في تطويع التقدم التكنولوجي والتقنية الحديثة لخدمة البشرية.
 
توفير
 
من جانبه أعرب سالم حميد المري عن سعادته بتوقيع هذه المذكرة مع وزارة الطاقة والبنية التحتية، وأضاف: «نضع في المركز كافة مقدراتنا ومواردنا المتقدمة في متناول مؤسساتنا إلى جانب توفير سبل الدعم المثلى لها لمساعدتها على تنفيذ خططها وبرامجها الاستراتيجية.
 
وتابع: « يفتح المركز أبوابه للمزيد من التعاون مع شركائنا من المؤسسات والدوائر الحكومية لنعمل سوياً على إبراز مكانة الإمارات وضمان مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة».
 
طباعة Email