«تنمية المجتمع بدبي» تطلع هيئة «معاً» على تجاربها المجتمعية

ت + ت - الحجم الطبيعي
استقبلت هيئة تنمية المجتمع في دبي، في مركز البرشاء المجتمعي، وفداً من هيئة المساهمات المجتمعية في أبوظبي «معاً»، الذي زار الهيئة بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب في مجال المسؤولية المجتمعية، والتطوع، وللتعرف على تجربة الهيئة في مجال تفعيل مجالس الأحياء في إمارة دبي ضمن خطة عمل متكاملة للاستفادة منها كمراكز لخدمة أفراد المجتمع، وتحسين استفادتهم من الخدمات الحكومية، إضافة إلى التعرف على الحلول التقنية الحديثة التي تتبناها الهيئة، والتي تعزز من استفادة المتعاملين من خدمات الهيئة.
 
وتعتبر هيئة المساهمات المجتمعية -معاً- هيئة حكومية تابعة لدائرة تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي، تعمل على تعزيز الابتكار الاجتماعي، وترسيخ ثقافة المشاركة والمساهمة المجتمعية، بهدف إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للأولويات الاجتماعية المحددة في الإمارة.
 
ومن خلال محور المشاركة المجتمعية فيها، تصمم الهيئة حلولاً مبتكرة لمواجهة هذه الأولويات، وتعمل على تمكين أفراد المجتمع من لعب دور رئيس في تقديم هذه الحلول من خلال توفير فرص التطوع المتخصصة والهادفة.
 
وخلال الزيارة اطلع وفد هيئة «معاً» على المناهج والإجراءات المتبعة حول إدارة وتنظيم التطوع في إمارة دبي، والعمل إلى جانب الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات القطاع الثالث.
 
وتضمن الوفد كلاً من الدكتور محمد الظاهري، مستشار في هيئة المساهمات المجتمعية في أبوظبي «معاً»، وميساء النويس، مدير إدارة المشاركات المجتمعية وعبير الأميري، رئيس قسم التطوع، والسيد محمد الموسى، رئيس قسم المسؤولية المجتمعية، حيث كان في استقبالهم كل من سعيد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والتطوير الاستراتيجي في هيئة تنمية المجتمع، وعدد من مديري الإدارات والأقسام في الهيئة.
 
مرافق
 
وخلال الزيارة اطلع الوفد على مرافق مركز البرشاء المجتمعي، والتي تم تجهيزها وفق أحدث المعايير العصرية بما يتلاءم مع احتياجات المتعاملين، ويتيح خدمتهم في أجواء مريحة، كما تعرف الوفد على مرافق وخدمات نادي ذخر الاجتماعي لكبار المواطنين ومركز دبي لتطوير نمو الطفل.
 
وقدمت هيئة تنمية المجتمع عرضاً شاملاً عن تجربتها في مجال تنظيم قطاع المسؤولية المجتمعية للشركات، والذي توجته سياسة المسؤولية المجتمعية للشركات التي أصدرتها حكومة دبي أخيراً، كما قدمت الهيئة عرضاً حول برنامج دبي للتطوع، والذي تشرف عليه الهيئة، ويعد المنصة الموحدة للعمل التطوعي في إمارة دبي.
 
مجالات
 
وقال سعيد الطاير: «يسهم تواصلنا مع المؤسسات والهيئات العاملة في المجالات المشتركة وتبادل التجارب معهم في الوصول إلى أفضل الصيغ والممارسات لتحسين مستوى الخدمات المجتمعية من حيث المردود والحوكمة والقدرة على التطوير والاستدامة. تبنى مشاريعنا وبرامجنا في هيئة تنمية المجتمع بشكل أساسي على عدد من الركائز على رأسها احتياجات المستهدفين».
 
حرص
 
من جهتها، قالت ميساء النويس، مدير إدارة المشاركة المجتمعية في هيئة «معاً»: «نحرص في «معاً» على تعزيز وتعميق الشراكات وفرص التعاون التي تربطنا بمؤسسات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص، وتمثل هذه الزيارة فرصة للاطلاع على الممارسات المجتمعية الرائدة لهيئة تنمية المجتمع في دبي، بما يسهم في تطوير مسارات جديدة لمبادرات هيئة «معاً» وبرامجها ».
 
وقدم أحمد لوتاه عرضاً حول برنامج دبي للتطوع ودور هيئة تنمية المجتمع في تنظيم العمل التطوعي على مستوى الإمارة وقانون تنظيم العمل التطوعي في إمارة دبي، والذي منح لهيئة تنمية المجتمع مسؤولية تنظيم العمل التطوعي في إمارة دبي، وتطبيق دبي للتطوع والخصائص الخاصة في التطبيق.
 
الذكاء الاصطناعي
 
قدم حمد الحمادي رئيس تطوير النظم والخدمات والذكية في هيئة تنمية المجتمع عرضاً عن تصوّر مشروع الذكاء الاصطناعي للتدخل المجتمعي الاستباقي الذي تعمل عليه هيئة تنمية المجتمع، ويوظف الذكاء الاصطناعي لتوقع الاحتياجات الاجتماعية والتنموية المستقبلية لأفراد المجتمع، وطرح برامج وقائية لتجنّب التحديات،والتقليل من المشكلات التي تؤثر في تطوّر وتنمية الأفراد. كما تم عرض منصة سند للتواصل وآليات الاستفادة منها في المرحلة الحالية لتعزيز دمج أصحاب الإعاقة وتوسيع استفادتهم من خدمات الجهات الحكومية.
 
طباعة Email