سموه يبحث تعزيز التعاون مع رئيسي (HSBC) و«لازارد» الرائدتين

مكتوم بن محمد: محمد بن راشد يريد أفضل بيئة عالمية لنمو الشركات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، تطلع دولة الإمارات للعمل عن قرب مع كبريات المؤسسات المالية العالمية.

وقال سموه، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، يريدنا أن نكون بالقرب من الشركات؛ لدعم أعمالها وخلق البيئة الأفضل لنموها في العالم، مؤكداً سموه سعي دبي للإسهام في تشكيل ملامح مستقبل العمل المصرفي، من خلال توثيق الشراكات القائمة، واكتشاف المزيد من فرص التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في المجال.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، كلاً من نول كوين، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إتش إس بي سي - HSBC» المصرفية العالمية، وكينيث جاكوبس، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لشركة «لازارد» العالمية، المتخصصة في الاستشارات المالية وإدارة الأصول، وذلك في مكتب سموه بمركز دبي المالي العالمي. ودوّن سموه عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أمس:

«استقبلت اليوم نول كوين الرئيس التنفيذي لمجموعة (HSBC) العالمية، التي أطلقت أعمالها في الإمارات منذ أكثر من 75 عاماً. تحدثنا عن تطورات القطاع المصرفي وخدمات المجموعة وسُبل التعاون لتعزيز شراكة الإمارات ودبي مع كبرى المؤسسات المالية العالمية لقيادة تحولات القطاع المصرفي نحو المستقبل».

وأضاف سموه: «والتقيت بكينيث جاكوبس، رئيس مجلس إدارة شركة «لازارد» العالمية، وتحدثنا عن أعمالها التي تغطي أكثر من 40 مدينة حول العالم، وما تقدمه لقطاع الأعمال والشركات العائلية في دبي والمنطقة. يريدنا الشيخ محمد بن راشد أن نكون بالقرب من الشركات لدعم أعمالها وخلق البيئة الأفضل لنموها في العالم».

تعاون (HSBC)

واستعرض سموه مع نول كوين آفاق التعاون وسُبل تعزيزه وتوسيع نطاقه خلال المرحلة المقبلة تأسيساً على الشراكة الطويلة التي جمعت دولة الإمارات بمجموعة (HSBC)، التي كانت من أوائل الجهات المالية العالمية التي أطلقت أعمالها في الإمارات قبل أكثر من 75 عاماً.

وتناول اللقاء مجمل الخدمات المصرفية التي تقدمها المجموعة في دولة الإمارات والمحيط الإقليمي انطلاقاً من مقر (HSBC) الشرق الأوسط في مركز دبي المالي العالمي، وما تقوم به المجموعة من أنشطة مالية متنوعة، سواء فيما يتعلق بمعاملات الأفراد أو المؤسسات.

كما تطرق النقاش إلى البيئة الداعمة التي توفرها الدولة للمؤسسات المالية العالمية بما يمكنها من تعزيز مجمل أعمالها، سواء على المستوى المحلي أو في النطاق الإقليمي.

وأعرب نول كوين عن تقديره لتطور القطاع المالي الإماراتي في ضوء الرؤية المستشرفة للمستقبل والمواكبة لمتطلباته والتي تنعكس في مجمل القوانين والتشريعات التي يتم سنّها على مستوى دولة الإمارات وفي دبي، ويُجرى تطويرها وتحديثها بصورة مستمرة بما يدعم توجهات التنمية الطموحة ويواكب تطورات السوق العالمية.

ونوّه كوين بمجمل عمليات التنمية الشاملة في دبي وما تشمله من مشاريع ضخمة تفتح المجال أمام مزيد من فرص نمو القطاع المالي والمصرفي.

مثنياً على البيئة الداعمة التي توفرها الإمارة لقطاع الأعمال والمستثمرين ضمن علاقة تقوم على أساس الشراكة مع كبرى المجموعات المصرفية والمالية العالمية لمواصلة تحقيق النجاحات المشتركة على المديين القريب والبعيد، تأكيداً للمكانة المتميزة التي تتمتع بها دبي كمركز رئيس للأنشطة المالية والمصرفية في المنطقة.

«لازارد» العالمية

إلى ذلك، استقبل سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، كينيث جاكوبس، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «لازارد» العالمية، المتخصصة في الاستشارات المالية وإدارة الأصول، وذلك في مكتب سموه في مركز دبي المالي العالمي.

وناقش سموه مع كينيث جاكوبس آفاق التعاون وسُبل تعزيزه في ضوء ما توفره دولة الإمارات من فرص للنمو، وما تهيئه دبي من أجواء داعمة لشركائها تراعي مصالح الإمارة وتدعم مشروعاتها وتواكب خططها التنموية الطموحة، مع تمكين كبريات المؤسسات العالمية من تحقيق أرقى مستويات الأداء وتسجيل أفضل النتائج، وفق نموذج فريد جعل من دبي قبلة رئيسة لمؤسسات المال والأعمال ومركزاً محورياً للأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

تم خلال اللقاء استعراض مجمل أعمال الشركة العريقة التي يعود تاريخ تأسيسها إلى قبل نحو 175 عاماً، وتغطي حالياً ما يزيد على 40 مدينة حول العالم، كما تطرق النقاش لما تقدمه الشركة من خدمات انطلاقاً من دبي.

لاسيما في مجال التعاون مع الشركات العائلية والتي تمثل إحدى الدعائم المهمة للاقتصاد المحلي، وما طرأ على خدمات الشركة من تطور منذ افتتاح مقرها في مركز دبي المالي العالمي في العام 2007، والذي شكّل جسراً حيوياً لربط الخدمات المقدمة لعملائها في أوروبا وأفريقيا وآسيا.

وأكد جاكوبس أن دبي تمثل قاعدة انطلاق مثالية لمؤسسات الأعمال العالمية الساعية لتوسيع نطاق نشاطها في المنطقة بما تتمتع به من رؤية مستقبلية ومرونة في التعامل مع المتغيرات المحيطة، واستيعاب شامل لمتطلبات النمو خلال المرحلة المقبلة، وما تبديه دبي من انفتاحٍ واعٍ على مجتمع الأعمال العالمي، والذي مكنها من تبوؤ مكانة متميزة بين أبرز الوجهات المالية والاستثمارية على مستوى المنطقة.

حضر اللقاءين، معالي عبدالله محمد البسطي، أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وهلال سعيد المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، وعيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي.

 

 

طباعة Email