دعوة الشباب لمضاعفة الجهود في دعم توجهات الإمارات المستقبلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل رئيسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الكوادر الوطنية الشابة في حكومة دولة الإمارات، إلى مضاعفة الجهود والمشاركة الفاعلة في دعم توجهات الدولة المستقبلية، مؤكدة أن بناء المستقبل يشكل المهمة الأساسية للأجيال الشابة في دولة الإمارات.

مشاركة

جاء ذلك، خلال مشاركة معاليها ومعالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب في حلقة شبابية بعنوان «تطلعات الشباب لمستقبل الموارد البشرية»، نظمتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية والمؤسسة الاتحادية للشباب.

وأكدت عهود الرومي أن الكوادر الوطنية الشابة هي قيادات العمل الحكومي المستقبلية، وأن المهمة الأساسية للحكومة تتمثل في دعم الشباب من خلال تهيئة أفضل نموذج للموارد البشرية الحكومية عالمياً، يمكنهم ويوفر لهم فرص التطور واكتساب مهارات المستقبل ويبني أفضل المواهب الحكومية، في بيئة محفزة وداعمة تلبي تطلعاتهم للمشاركة الفاعلة في صناعة المستقبل.

وقالت إن للشباب دوراً محورياً في تحديد ملامح مستقبل العمل الحكومي ومواجهة تحدياته، واستباwwق المتغيرات التي يحملها عصر التكنولوجيا المتقدمة باكتساب المهارات المستقبلية.

تمكين

وأضافت إن تمكين الشباب وتعزيز دورهم عنصر أساسي في تطوير العمل الحكومي والارتقاء بأداء الجهات، مشيرة إلى أن 29% من موظفي حكومة دولة الإمارات من الشباب دون سن 35 عاماً.

من جهتها، أكدت معالي شما المزروعي أهمية المبادرات الهادفة لتعزيز مشاركة الشباب في بناء الجيل الجديد للعمل الحكومي، مشيرة إلى أن الشباب هم الفئة الأكثر قدرة على الابتكار، وأن بناء مهاراتهم ضرورة.

شارك في الحلقة الشبابية 40 من نخبة الشباب الموظفين - حكومة دولة الإمارات، وتحدث فيها كل من ليلى عبيد السويدي مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بالإنابة، وعائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة، وحمد بو عميم مدير إدارة السياسات والشؤون القانونية في الهيئة، وأدارتها ميثاء كلثوم مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل رئيس مجلس الشباب الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية.

مقترحات

أكدت ليلى عبيد السويدي خلال الجلسة أن اللقاء يهدف إلى مشاركة الشباب من موظفي الحكومة الاتحادية والوقوف على مرئياتهم ومقترحاتهم التطويرية وتطلعاتهم بشأن آليات العمل وأدواته في الحكومة الاتحادية، لاسيما حلول الموارد البشرية، وصولاً إلى بيئة عمل إبداعية مبتكرة تراعي احتياجات الموظفين وتوفر لهم أسباب السعادة والرفاه الوظيفي، وتكون معززة بأفضل الأنظمة والحلول الرقمية.

طباعة Email