مديرة إدارة التوطين بالموارد البشرية في رأس الخيمة:

إطلاق معرض توظيف اليوم الواحد 15 الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت آمنة محمد الشحي، مديرة إدارة التوطين والمواهب الوظيفية بالموارد البشرية لحكومة رأس الخيمة، عن إطلاق معرض توظيف اليوم الواحد في 15 مارس الجاري، والذي تستضيفه كليات التقنية في رأس الخيمة، بمشاركة من الجهات الحكومية المحلية والقطاع الخاص، وذلك لإجراء المقابلات المباشرة للالتحاق بالوظائف المتاحة، بالإضافة إلى تنظيم ورش تدريبية تعليمية من أجل اكتساب المهارات الخاصة بالمقابلات الوظيفية والاستعداد الوظيفي.

وأشارت لـ«البيان» إلى أن عودة معارض التوظيف تأتي مع بداية عودة الحياة لطبيعتها بفضل دعم القيادة الرشيدة والجهود الاحترافية التي قامت بها حكومة دولة الإمارات في مواجهة جائحة كورونا، مشيرة إلى أن الموارد البشرية في حكومة رأس الخيمة واصلت منذ اليوم الأول للجائحة تنفيذ برامجها وخططها التطويرية الموجهة لموظفي الجهات الحكومية والباحثين عن عمل والتغلب على التحديات التي فرضتها الجائحة بفضل البنية التحتية الإلكترونية التي أسهمت في مواصلة تقديم الخدمات وعدم توقفها عن العمل واستخدام التقنيات الحديثة في التدريب المرئي.

وكشفت الشحي عن استحداث منظومة الكوادر الوطنية في حكومة رأس الخيمة، التي تضم عدة برامج تطويرية رائدة، تتمثل في برنامج «ارتقاء» لرفع مستوى القدرات والمهارات الحالية للموارد البشرية للنهوض بمستوى الأداء، وبرنامج «اكتساب» بهدف إعادة تأهيل الموظفين لشغل أدوار وظيفية جديدة في ضوء متغيرات العمل، و«اندماج» لتسهيل اندماج الخريجين الجدد في سوق العمل وتعزيز فرص نجاحهم الوظيفي، وبرنامج «اعتماد» لإعداد كوادر وطنية مؤهلة وفقاً لأرقى المعايير المهنية العالمية، وبرنامج «قيادة» لإعداد القيادات الإشرافية لشغل المناصب الإدارية وتطوير قدرات التحول من المسار المهني إلى المسار الإشرافي وتعزيز مواكبة القيادات بجميع مستوياتها للفكر والممارسة المتغيرة في مجال القيادة للتعامل مع متطلبات النجاح في عالم متغير.

برامج

وأضافت: في ظل تحديات الجائحة واصلت الدائرة تنفيذ برامج تأهيل وإكساب الباحثين والباحثات عن عمل مهارات التقدم الوظيفي وريادة الأعمال والبحث عن الوظائف، من خلال دورات الاستعداد الوظيفي بالتعاون مع الشركاء، والتي استفاد منها 215 باحثاً وباحثة، وتنفيذ برامج التدريب العملي لطلبة الجامعات في الجهات الحكومية، والتي استفاد منها 411 طالباً وطالبة بالتدريب على العمل داخل الجهات الحكومية.

وأشارت إلى أن إطلاق نظام «تصحيح الطاقة الإنتاجية» خلال جائحة كورونا أسهم في إعادة صياغة المهام الوظيفية بالتركيز على الكوادر الوظيفية العاملة في الحكومة، ممن استدعت متغيرات العمل والتحولات الاستراتيجية والاستخدامات التقنية الحديثة عدم استيعاب إمكاناتهم الوظيفية، بهدف ضمان الاستثمار الأمثل للموارد البشرية المتاحة، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة، والاستفادة من الطاقة الإنتاجية الفائضة لرأس المال البشري بإعادة توزيعها على الجهات الأخرى، لشغل أدوار وظيفية جديدة، مع التركيز على الوظائف المستقبلية وتوظيف التكنولوجيا لاستمرار تنفيذ الورش وبرامج التدريب.

تخطيط

وأكدت الشحي أن القادم أفضل في ظل مرحلة التخطيط التي وضعتها الموارد البشرية برأس الخيمة لما بعد كورونا، بهدف تسريع وتيرة تطوير المهارات الوظيفية، مشيرة إلى أن الدائرة نفذت دبلوم القيادات الإشرافية بتخريج 60 مدير إدارة وقسم في حكومة رأس الخيمة، المعتمد من مؤسسة «أي إل إم» بالمملكة المتحدة، إضافة إلى إطلاق برنامج تطوير قدرات الموارد البشرية بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للموارد البشرية، الذي استهدف 25 من فئة مديري إدارات وأقسام الموارد البشرية، و70 أخصائياً وإدارياً بالموارد البشرية، بهدف تحقيق الهدف الاستراتيجي نحو بناء القدرات المؤسسية في الجهات الحكومية وإدارة رأس المال البشري، والحرص على تقديم الدعم والتطوير المهني المستمر للكوادر الوطنية.

طباعة Email