«تعاونية الاتحاد» تتيح البيع بالجملة للمستهلكين لأول مرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت تعاونية الاتحاد، عن رصدها نحو 185 مليون درهم، لتخفيض أسعار أكثر من 30 ألف سلعة غذائية واستهلاكية أساسية، خلال الحملات الترويجية المخصصة لشهر رمضان لمبارك، حرصاً منها على إطلاق مبادرات ذات مردود اقتصادي اجتماعي على سوق إمارة دبي بصورة خاصة، وسوق الإمارات بصورة عامة، كاشفة عن إتاحة البيع بالجملة للمستهلكين لأول مرة، لأكثر من ألف منتج استهلاكي غذائي وغير غذائي.

6 حملات

وقال خالد الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد: إن التعاونية ستنفذ 6 حملات ترويجية، تنطلق من 13 مارس الجاري وحتى 3 مايو المقبل، وتستمر لمدة 52 يوماً، وستشمل الحملات تخفيض أكثر من 30 ألف منتج غذائي وغير غذائي، بنسبة تخفيض تتراوح ما بين 25 إلى 75 %، مشيراً إلى أن الحملات الترويجية، راعت التعدد والتنوع الثقافي والسكاني في الدولة، حيث شملت الحملات منتجات متنوعة، تلبي احتياجات كافة الجاليات بالدولة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمته تعاونية الاتحاد، للإعلان عن استعداداتها لشهر رمضان المبارك، وأوضح أن الحملة تعد الأكبر من نوعها التي تطلقها الجمعية، وستكون متاحة في جميع الفروع والمراكز التجارية،المنتشرة في كافة أنحاء إمارة دبي، والبالغ عددها 23 فرعاً، و4 مراكز تجارية.

وأوضح الفلاسي أن الجمعية أتاحت البيع بالجملة لأول مرة للمستهلكين، والتي تبدأ من كرتونة حتى 50 كرتونة للمنتج، والتي يتم توريدها للمستهلك، مفيداً بأن الجمعية عرضت 100 منتج من منتجات الاتحاد بسعر الجملة، إذ تبلغ المنتجات التي تحمل علامة الجمعية إلى نحو 3000 منتج، مفيداً بطرح 50 % خصم لحملة بطاقة تميز الذهبية على 1000 منتج.

منتجات

وأشار الفلاسي إلى أن حملة شهر رمضان لهذا العام، تتضمن منتجات عدة، مع مراعاة التنوع الثقافي والسكاني في الدولة، حيث ستشتمل الحملة على منتجات متنوعة، تلبي احتياجات كافة الجاليات الموجودة في الدولة،لافتاً إلى أنه تم التعاقد مع الموردين، لتوفير كميات كافية من السلع الغذائية الاستهلاكية الأساسية خلال شهر رمضان المبارك، لتلبي احتياجات المجتمع، مستخدمة رؤوس أموالها، لضمان توفر السلع، وهو ما يميزها عن باقي تجار التجزئة.

وأكد أن جميع التخفيضات في تعاونية الاتحاد، لن تمس جودة ومعايير ومواصفات المنتجات والسلع المشمولة بالحملة، حيث تعتبر التعاونية أن من أهم المرتكزات لديها، عدم المساس بالجودة مقابل السعر أو تخفيض الأسعار.

ونصح الفلاسي المستهلكين بنظام التسوق الأسبوعي، مفيداً بأن 70 % من المستهلكين يفضلون هذا النظام، و20 % يفضلون التسوق اليومي، و30 % يفضلون التسوق الشهري.

طباعة Email