«نتعاون لمجتمعنا» منصة ابتكار اجتماعي لـ «معاً» 16 الجاري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» اليوم عن موعد إطلاق النسخة الثانية من منصة «أخذ وعطاء» التي تعد مساحة ابتكارية ملهمة ومصممة لتثقيف أفراد المجتمع، وإلهامهم وتمكينهم من الانضمام إلى الجهود المبذولة للتعامل مع الأولويات الاجتماعية. وذلك ضمن جهودها لرفع الوعي بأهمية المسؤولية المجتمعية المشتركة، والنهوض بالأولويات الاجتماعية على مستوى إمارة أبوظبي.

وتحت شعار «نتعاون لمجتمعنا» تنطلق منصة الابتكار الاجتماعي «أخذ وعطاء» 16 مارس الجاري وحتى 29 من الشهر نفسه، في غاليريا بجزيرة المارية في أبوظبي، وتوفر لزوّارها الباحثين عن الإلهام والراغبين بالالتقاء بأشخاص يشاركونهم الشغف والرغبة بمساعدة الآخرين، فرص المشاركة في ورش عمل مجانية.

وتتطلع الهيئة عبر ذلك إلى تعزيز الحوار المشترك بين مؤسسات القطاع الثالث، والقطاع الخاص، والجهات الحكومية وأفراد المجتمع. وتتضمن نسخة 2022 ورش عمل وحلقات نقاشية ومساحات للتعاون والحوار من شأنها إثراء مسيرة تحقيق الأثر الاجتماعي الإيجابي والتغيير الحقيقي والملموس.

وتضمن جدول أعمال منصة «أخذ وعطاء» لهذا العام مجموعة مميزة من المتحدثين الملهمين الذين سيشاركون خبراتهم ومعارفهم وأفكارهم المتعلقة الاجتماعية المبتكرة المرتبطة بمجالات متنوعة، بدءاً من المسؤولية الاجتماعية للشركات، وريادة الأعمال الاجتماعية، والاستثمار الاجتماعي، بالإضافة إلى التطوع والمشاركة المجتمعية. كما يمكن لزوار المنصة أيضاً التعرف على المزيد حول أهداف «معاً» واكتشاف فرص للتطوع الاجتماعي، واتخاذ خطوات نحو تطوير مؤسساتهم الاجتماعية الخاصة.

تقارب

وقالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»: «تهدف منصة «أخذ وعطاء» إلى تحقيق التقارب الاجتماعي بين أفراد المجتمع، لتبادل الأفكار وتعزيز التعاون بينهم، للتعامل مع الأولويات الاجتماعية. وتم إطلاق هذه المنصة أساساً لتكون جزءاً من جهود هيئة معاً المتواصلة لتمكين أفراد المجتمع وقطاعاته من المساهمة في إيجاد الحلول المبتكرة والمستدامة للتحديات الاجتماعية».

ولفتت إلى أنه لتعزيز مستويات الابتكار الاجتماعي، فإنه من الضروري لأفراد المجتمع تبادل أفكارهم بشكل استباقي وتطبيق مهاراتهم وخبراتهم في المواقع الأكثر حاجة إليها، حيث يتمكن الجميع من المساهمة في التأسيس لمستقبل أفضل لمجتمعنا، وهو الأمر الذي لا يمكن تحقيقه بشكل منفرد. وقالت: «في منصة «أخذ وعطاء» سنتمكن من العمل سوية لتبادل الأفكار والتعاون لإحداث التأثير الإيجابي المنشود».

وأضافت: «أطلقنا هذه المنصة الحيوية لتوفير الدعم لما تعتمده حكومة أبوظبي من أولويات مرتبطة بضمان مشاركة أفراد المجتمع بشكل فعال في التعامل مع الأولويات الاجتماعية، ولتحقيق هذا الهدف، نحرص في «معاً» وبشكل دائم على التعاون مع كل شرائح المجتمع للبحث عن حلول مستدامة، وبناء شراكات فعالة تساهم في إنشاء مجتمع متعاون».

وتفتتح منصة «أخذ وعطاء» أبوابها أمام الجمهور بداية يوم الخميس الموافق 16 مارس وحتى الثلاثاء الموافق 29 مارس الجاري، من الساعة 10 صباحاً وحتى 10 مساءً في الطابق الثاني في الغاليريا بجزيرة المارية في أبوظبي.

طباعة Email