يسمح بتبادل مليوني جالون مياه شرب في حالات الطوارئ

«كهرباء دبي» و«الاتحاد للماء والكهرباء» تنتهيان من الربط المائي في مصفوت

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

انتهت هيئة كهرباء ومياه دبي و«الاتحاد للماء والكهرباء» من تنفيذ مشروع الربط المائي الاستراتيجي في منطقة مصفوت، والذي يسمح بتبادل حتى مليوني جالون من مياه الشرب للاستخدام في حالات الطوارئ ولأية أغراض أخرى.

ويأتي هذا المشروع في إطار مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان وتهدف إلى التعاون في تطوير وتشغيل وصيانة خطوط ربط المياه الاستراتيجية، والربط بين نظامي المياه في المؤسستين في مواقع محددة بما يتيح نقل المياه في حالات الطوارئ.

أولوية

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يشكل الأمن المائي أولوية قصوى بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 إلى ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه خلال الظروف الطبيعية وظروف الطوارئ وتعالج تحديات الأمن المائي المستقبلية على المدى الطويل.

جهود

ويأتي مشروع الربط المائي الاستراتيجي بين هيئة كهرباء ومياه دبي و«الاتحاد للماء والكهرباء» ضمن جهودنا المشتركة لضمان الأمن المائي والحفاظ على الموارد المائية، ورفع الكفاءة والسعة التشغيلية لشبكات المياه، لتوفير خدماتنا وفق أعلى معايير الكفاءة والاعتمادية والتوافرية والجودة ».

وأضاف معالي الطاير: «في دبي، لدينا رؤية شاملة لاستدامة موارد المياه والتي تركز على تعزيز الموارد المائية وترشيد الاستهلاك واستخدام أحدث التقنيات والحلول المبتكرة وتتضمن تقليل استهلاك المياه بنسبة 30% بحلول عام 2030. ولدى دبي التشريعات والمبادرات والمشاريع اللازمة التي تضمن الأمن المائي، منوهاً أن القدرة الإنتاجية لهيئة كهرباء ومياه دبي كانت 65 مليون جالون يومياً في عام 1992، واليوم ، ارتفعت إلى 490 مليون جالون يومياً في الوقت الحالي».

تبادل المياه

بدوره ، قال محمد محمد صالح، مدير عام «الاتحاد للماء والكهرباء»: «نثمن إنجاز وتشغيل الربط الاستراتيجي بين شبكات المياه التابعة للاتحاد للماء والكهرباء وهيئة كهرباء ومياه دبي الذي يأتي في إطار التوجيهات الرشيدة للقيادة والتي أثمرت استراتيجية مستدامة للأمن المائي ضمن أولويات الأجندة الوطنية، والتي تهدف إلى تكامل الموارد وتعزيز الاستفادة بالبنية التحتية التي تمتلكها كلتا الجهتين من خلال الربط وتبادل المياه في حالات الطوارئ الأمر الذي يقلل من مخاطر التشغيل ويؤمن استمرارية الخدمات بأعلى مستويات الجودة ، حيث يأتي الربط ضمن منظومة متكاملة من شبكات النقل تغطي كافة المناطق ويضمن استدامة إمدادات المياه دون انقطاع وتسمح حتى بالتبادل التجاري.

تدشين

قامت الاتحاد للماء والكهرباء مؤخراً بتدشين المرحلة الأولى من محطة التحلية الجديدة في إمارة أم القيوين سعة 150 مليون جالون يومياً والتي تضاف إلى السعة الإنتاجية لمحطات التحلية القائمة، بالإضافة إلى إنشاء منظومة متكاملة لخطوط النقل المتطورة والتي تربط كل مناطق شمال الإمارات فضلاً عن محطات ضخ مياه ذات قدرة وكفاءة عالية وخزانات مياه استراتيجية موزعة على المناطق التي تخدمها الاتحاد بسعة إجمالية تزيد على 500 مليون جالون تلبي الطلب على المياه لمدة تتجاوز ثلاثة أيام في حالات الطوارئ».

طباعة Email