مالك آل مالك: توسّع «ميتا» و«فيزا» من دبي دفعة إيجابية كبيرة للاقتصاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال مالك آل مالك، مدير عام سلطة دبي للتطوير، الرئيس التنفيذي لمجموعة «تيكوم»، إن توسّع شركات عالمية، مثل: «ميتا» و«فيزا»، يعتبر دفعة إيجابية كبيرة للاقتصاد ككل، وليس قطاع التكنولوجيا فحسب؛ نظراً للدور المحوري الذي تسهم فيه التقنيات والحلول الرقمية الحديثة في شتى مناحي الحياة ومختلف القطاعات التجارية، مبيّناً أن توسّع «ميتا» و«فيزا» يعدّ مؤشراً قوياً على متانة بيئة الأعمال في دبي واستدامة الفرص المتاحة فيها محلياً وإقليمياً.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ«البيان»، إن المجموعة عازمة على الاستمرار في تعزيز البيئة الجاذبة للشركات العالمية الكبرى والشركات الناشئة وروّاد الأعمال على حد سواء، وتسهيل وصولهم لأفضل المواهب الواعدة في قطاعات استراتيجية مثل التكنولوجيا والصناعة والعلوم والتعليم والإعلام والتصميم، بالإضافة إلى مساعدتهم على مواكبة آخر التوجهات الخاصة بمساحات العمل والابتكار، بما يتيح لهم النمو والتوسع وتصدير المزيد من التكنولوجيا وتعزيز التحول الرقمي إقليمياً.

ولفت آل مالك إلى أن تعزيز الشركات العالمية في شتى القطاعات الاقتصادية حضورها في دبي خلال العقود الماضية، وتأسيس مجمعات الأعمال المتخصصة التابعة لمجموعة «تيكوم»، وأولها مدينة دبي للإنترنت، شكل منعطفاً مهماً في جهود التنويع الاقتصادي واستقطاب الاستثمارات الأجنبية وإرساء أسس متينة لاقتصاد المعرفة.

وأكمل: «دبي مستمرة بريادتها عالمياً في مختلف مؤشرات التنافسية وخصوصاً سهولة ممارسة الأعمال وبيئة الأعمال داعمة للنمو ومحفزة للابتكار في مختلف القطاعات، وذلك بدعم غير محدود من القيادة الرشيدة وحرصها بشكل مستمر على مواكبة آخر التوجهات والتطورات العالمية في مجالات التشريعات والبنية التحتية والخدمات الذكية، وغيرها، ما يعزز مكانة الإمارة مركزاً للأعمال والمواهب، ومساهماً رئيساً في مسيرة نمو وازدهار المنطقة ككل». 

طباعة Email