سياسيون بحرينيون: بناء الحضارة يبدأ بلم الشمل وتوحيد الصفوف

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ثمّن سياسيون ومستشارون بحرينيون، دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، للتقارب والتعاون بين العرب في ظل المتغيرات التي يشهدها العالم والموازين الجديدة والتحالفات الصعبة.

مطلب ملح

وقال عضو مجلس النواب البحريني، إبراهيم النفيعي في تصريحات لـ«البيان»، إنّ دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد خير هادٍ للعرب لتجاوز التحديات والتجاذبات ومحاولات التفكيك والتفتيت، لافتاً إلى أنّ توحيد الصف العربي مطلب ملح، وأنّه قد آن الأوان لتحول الشرق الأوسط من منطقة تعاني ويلات الصراعات إلى منطقة جاذبة وملهمة في قصص النجاح وبناء عالم الغد.

جسور عالمية

إلى ذلك، أكّد الكاتب المستشار، محمد الأبيوكي، أنّ العقل والفكر العربي قادر على كسر حاجز المستحيل، وبناء جسور عالمية غير مسبوقة في شتى الحقول والمجالات، أساسها التقارب ومنح الكفاءات والعقول الفرص، للإبداع والتفوق بما ينعكس على الحضارة الإنسانية.

فكر متطور

وأوضح الابيوكي، أنّ فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، فكر متطور عابر للحدود الوطنية، وترك عميق الأثر في الإنسان العربي وخلق له الفرص الجديدة، مضيفاً: «ويصل فكر سموه أيضاً لقلوب كل الشعوب في المنطقة والعالم، لأنه فكر يقوم على بناء الإنسان، وعليه بناء الاتحادات والدول والتحالفات العالمية للوصول للنهضة المنشودة».

إشادة

بدوره، أشار الكاتب أسامة الماجد، إلى أن دولة الإمارات أصبحت محل إشادة الجميع حول العالم ليس في العمران، والاقتصاد، والتجارة، والتعليم فقط، بل وفي بناء الفكر الإنساني، والحضور في كافة الأحداث الكبرى كعنصر تقارب وتوحيد ولم شمل.

وأوضح الماجد، أنّ ما تفضّل به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يعكس آمال المواطن العربي، مردفاً: «عودنا سموه على الجرأة في الطرح وملامسة ما نريده بكل شفافية ووضوح، لابد للشعوب العربية أن تكون حاضرة في السباق الكبير الذي نراه اليوم في كل حدب وصوب في النهضة والتعليم وبناء الحضارات، أولها توحيد الصفوف ولم الشمل».

طباعة Email