خارطة طريق لمكافحة السمنة بمشاركة الجهات الصحية

ت + ت - الحجم الطبيعي

في أول اجتماع رسمي بعد تشكيله من جميع الجهات الصحية الوطنية، بحث الفريق الوطني المكلف بمكافحة السمنة في دولة الإمارات، خارطة طريق مشتركة لتوجيه الجهود وابتكار وإيجاد طرق فعالة لمعالجة السمنة في إطار الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة في دولة الإمارات 2031، وتحقيق تطلعات دولة الإمارات لتكون من أفضل دول العالم في جودة الحياة.

ويضم فريق العمل صانعي القرار وممثلي كل من وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي ودائرة الصحة أبوظبي ومركز أبوظبي للصحة العامة، وينبثق تشكيل هذا الفريق من توجه حكومة الإمارات لمكافحة السمنة لدى الأطفال من عمر الخامسة إلى السابعة عشرة، بناء على المحاور الستة الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية للقضاء على السمنة، وهي، تعزيز تناول الغذاء الصحي، وإدارة الوزن، والرعاية ما قبل الحمل وخلاله، والغذاء الصحي والنشاط البدني في الطفولة المبكرة، والصحة والغذاء لأطفال المدارس.

مهام الفريق الوطني

وتتحدد مهام الفريق الوطني لمكافحة السمنة بالتنسيق المتعدد القطاعات للإشراف على الأنشطة المتصلة بالسمنة لضمان اتباع نهج شامل ومتكامل.

واطلع الفريق على آخر التقارير وما تم إنجازه في مكافحة السمنة، ولتحقيق ذلك، كان لا بد من تشكيل تحالف على نطاق واسع يضم كافة الجهات الفاعلة، وخارطة الطريق بناء على ثلاث أولويات للعمل المشترك، وهي الاستثمار في السياسات والبرامج الوطنية لمكافحة السمنة، وإجراء الأبحاث وإيجاد أدلة واقعية عن السمنة، والقضاء على السمنة عند الأطفال.

وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع الصحة العامة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن مكافحة السمنة أولوية صحية عامة على مستوى المجتمع، وتتطلب معالجتها تعزيز الوعي حول السمنة كمرض ومضاعفاته.

طباعة Email