«الشؤون الإسلامية»: الدين الإسلامي كرم المرأة وأعلى قدرها

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن الدين الإسلامي الحنيف كرم المرأة وأعلى قدرها ورفع مكانتها.

وقال الدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: «في اليوم العالمي للمرأة نهنئ المرأة الإماراتية بما حققته من إنجازات مقدرة، وهي تنطلق للخمسين سنة القادمة، إذ عززت وجودها التكاملي ومساهمتها الفعالة في النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة، فحظيت المرأة منذ قيام اتحاد دولة الإمارات باهتمام كبير من القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي حرص على تأهيل المرأة وتخريج جيل نسائي متمكن قادر على مشاركة الرجل في البناء والتطوير، وعززت قيادتنا الرشيدة هذا النهج بالدعم والمواصلة، حيث تجد المرأة اليوم رعاية شاملة لكل شؤونها من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات».

احترام

 بدوره، قال محمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: «لقد كرّم ديننا الإسلامي الحنيف المرأة، وأعلى قدرها، ورفع مكانتها، وأوجب احترامها، وما احتفاء شعوب العالم باليوم العالمي للمرأة إلا تقدير لجهودها، وإبراز لإسهاماتها، وتثمين لعطائها، فهي الأساس الذي تَبني عليه الأمم حضارتها ونهضتها، لمساتها حاضرة، وجهودها ظاهرة، وتضحياتها مقدرة، فهي مربية الأجيال، وصانعة الرجال، تهيؤهم للمستقبل، وتعزز فيهم روح الانتماء للوطن».

طباعة Email