شمسة صالح: المرأة الإماراتية كسرت كل الصور النمطية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت سعادة شمسة صالح الأمين العام لمجلس للإمارات للتوازن بين الجنسين المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة أن المرأة الإماراتية كسرت كل الصور النمطية، التي تضع المرأة العربية بشكل عام والخليجية بشكل خاص في قالب المرأة التي لا تملك إرادتها والتي لا تحصل على حقوقها، مشيرةً إلى أن الإماراتية تتمتع بكامل حقوقها من خلال إنصاف التشريعات والسياسات لها، فهي تملك الاستقلالية المادية وحرية الحركة والتنقل وتتساوى في الأجور مع الرجل الذي يماثلها في الوظيفة، فضلاً عن العديد من الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في ملف التوزان بين الجنسين والذي يضعها في الصدارة العربية والإقليمية بلا منازع.

وأشارت صالح إلى أن أفضل إهداء للمرأة الإماراتية وكدليل عملي على ما تقدم ويأتي بالتزامن مع احتفالات اليوم العالمي للمرأة، هو تصدر دولة الإمارات لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تقرير "المرأة وأنشطة الأعمال والقانون لعام 2022" الصادر عن البنك الدولي، وحصولها على العلامة الكاملة (100 نقطة) في محاور التقرير الخمس الرئيسية وهي حرية التنقل، أماكن العمل، الأجور، ريادة الأعمال، والمعاش التقاعدي.

وقالت صالح إن شعار "كسر التحيز" الذي يأتي عنواناً لليوم العالمي للمرأة لعام 2022، هو فرصة هامة للمجتمعات لتصحيح المفاهيم المغلوطة والصور النمطية من خلال تسليط الضوء على إنجازات المرأة وأدوارها الفعلية، ليس فقط على مستوى الحكومات وإنما على مستوى المجتمعات والأفراد، مشيرة إلى أن هذا التصحيح مسؤولية وطنية وأخلاقية في المقام الأول، لكونها تسهم بشكل مباشر في أن نحيا داخل مجتمعات منصفة تؤمن بالتنوع وبأهمية الفرد وإسهاماته الفاعلة بغض النظر عن نوعه الاجتماعي.

وفي ختام تصريحها بمناسبة يوم المرأة العالمي، ثمنت سعادة الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين دور القيادة الرشيدة، وإيمانها الراسخ بتأثير المرأة وأهمية مشاركتها في كل المجالات، والحرص على تأهيلها لأدوار المستقبل، واحتفائها الدائم بكل بإنجازاتها، مؤكدةً على أن هذا هو ما جعل الإماراتية أكثر حرصاً على أن تتقدم الصفوف وتكون دائماً عند حسن الظن وأضافت: "المرأة في كل العالم كي تكسر قالب التحيز تحتاج للإيمان الفعلي بأهمية دورها وللإرادة السياسية التي ترسخ لهذا الدور ونحن الإماراتيات محظوظات لأننا نحظى بالإثنين".

طباعة Email