جائزة البيئة للطفل تكرم الفائزين في دورتها الأولى

ت + ت - الحجم الطبيعي

كرمت جائزة البيئة للطفل التي أطلقها المجلس الاستشاري للأطفال التابع للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وبرعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، الفائزين في دورتها الأولى بحضور معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والريم بنت عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي شملت فئات الرسم والقصة القصيرة وحملة توعية ومشاريع تقنية وعلمية وفيديو توعية، وخصصت لطلبة المدارس في الفئة العمرية من 8 إلى 18 عاماً.

وفاز بالجائرة عن فئة القصة القصيرة عبدالله محمد الظاهري، وعن فئة الرسم مريم يوسف المرزوقي، وعن فئة فيديو التوعية غاية سعد الأحبابي، وعن فئة حملات التوعية سارة سالم سميدع، وعن فئة المشاريع التقنية والعلمية ساينات مانيكاندان.

كما تم في الحفل تكريم معلمة رياض الأطفال إليزابيث جميلة يافعي «ماما ليزا» – بشكل شرفي – لدورها وجهودها البيئية إذ قامت بجهود شخصية لإطلاق العديد من المبادرات التي تهتم بالنباتات والبيئة في الفترة الماضية، فزودت أولياء الأمور العديد من الموارد التعليمية والأفكار عن كيفية استخدام المواد المعاد تدويرها موارد لعملية التعلم.

وأكدت معالي مريم المهيري في كلمتها في حفل التكريم مدى الاهتمام والرعاية التي توليها دولة الإمارات لفئة الأطفال والناشئة وبالأخص في المجال البيئي بهدف رفع وعيهم وتعزيز مشاركتهم في إيجاد مستقبل مستدام.

من جانبها أشادت الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالمشاركة الفعالة للأطفال الفائزين في الجائزة، مضيفةً إنها انعكاس لما يحظى به أبناء وأطفال الإمارات من طاقات لا محدودة وإرادة تواقة للتميز والمثابرة.

طباعة Email