الشركاء الرئيسون للقمة العالمية للحكومات:

منصة للحوار وتبادل الخبرات واستشراف حكومات المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشركاء الرئيسون للقمة العالمية للحكومات في دورتها الثامنة، أن القمة العالمية للحكومات أصبحت مرجعاً عالمياً للحكومات والدول، ومنصة تجمع العقول وأصحاب الأفكار الإبداعية وصنّاع القرار من جميع أنحاء العالم في شراكات فاعلة لاستكشاف فرص جديدة وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات وصناعة وتصميم مستقبل أفضل للبشرية.

جاء ذلك، في أعمال «حوار القمة العالمية للحكومات» الذي عقد أمس في متحف المستقبل بدبي برئاسة معالي محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس القمة العالمية للحكومات، وبمشاركة واسعة حضورياً وافتراضياً من مسؤولي وممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، والمتحدثين الرسميين باسم الشركاء الرئيسين للقمة.

وأضافوا إن دولة الإمارات رسّخت موقعها وجهةً عالمية للحوار ومنطلقاً للتفكير الإيجابي والتعاون الدولي المشترك من أجل استشراف مستقبل أفضل للعمل الحكومي ومبادراته النوعية واستراتيجياته المدروسة التي تحقق استدامة التنمية، وتصون المكتسبات التي حققتها الإنسانية، وتعمل لتعزيز الاستقرار العالمي من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

مختبر عالمي

وأكد معالي مطر الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت نموذجاً متميزاً في التعامل مع تداعيات جائحة كوفيد-19، والتعافي السريع من الجائحة، كما تمكنت بفضل تبنيها نموذجاً حكومياً فريداً من إنجاز جميع المشاريع الاستراتيجية، واستضافة أكثر من 190 دولة مشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي، وقدمت دورة متميزة وغير مسبوقة في تاريخ معارض إكسبو، مشيراً إلى أن دبي بمقام مختبر عالمي كبير، للبحث والتطوير، وتوظيف التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء، لخدمة الإنسان، واستدامة نمو الاقتصاد، بهدف تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بجعل دبي المدينة الأفضل للعيش والعمل والزيارة في العالم.

وأضاف: «ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة في جعل دبي أفضل مدينة ذكية في أنظمة الطرق والمواصلات على مستوى العالم، نفذت هيئة الطرق والمواصلات العديد من الاختبارات التجريبية على أنماط مختلفة من المركبات ووسائل النقل ذاتية القيادة، شملت التشغيل التجريبي لمركبة ذاتية القيادة تتسع لعشرة ركاب وتعمل بالطاقة الكهربائية، وتجربة تاكسي جوي ذاتي القيادة، ووحدات التنقل الذكية»، مؤكداً أن الهيئة تتميز بمستوى عالٍ من النضج الرقمي، وتمتلك العديد من الممكنات من خلال استراتيجية رقمية لخدمة البنية التحتية والتنقل في إمارة دبي، تتضمن 100 مشروع رقمي باستثمار أكثر من مليار درهم، ومراكز تحكم متكاملة تقوم بجمع وتحليل أكثر من 50 مليار سجل بيانات بشكل سنوي.

منصة رائدة

بدوره أكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أهمية مشاركة هيئة كهرباء ومياه دبي في الدورة الثامنة من القمة العالمية للحكومات التي أصبحت حدثاً مهماً لحكومات العالم التي تسعى إلى الاستفادة من هذه المنصة المعرفية الرائدة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة للعالم بأسره لاستشراف وصناعة المستقبل ومناقشة الحلول الفعالة للتحديات التي تواجه البشرية.

وأضاف: يشرفني أن تكون هيئة كهرباء ومياه دبي «شريك الطاقة المستدامة» للقمة، وأتقدم بخالص الشكر والتقدير لمؤسسة القمة العالمية للحكومات والقائمين عليها لإتاحة الفرصة لنا لأن نكون جزءاً من هذا النجاح وأن نقدم تجربة الهيئة للعالم مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة.

مستقبل الحكومات

كما أكد سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية أنه من خلال تشجيع تبادل الأفكار وفتح قنوات التواصل بين القطاعين الحكومي والخاص، سنتمكن عبر القمة العالمية للحكومات من أن نتخذ القرارات التي تسهم في إحداث التغييرات الإيجابية في المجتمعات والاقتصادات العالمية. ونتطلع إلى المشاركة في القمة لنسلط الضوء على أبرز التطورات في الممارسات والسياسات وآليات العمل التي ستشكل مستقبل الحكومات والمجتمعات، وتمكننا من تغيير ما يمكن تغييره لبناء مستقبل أفضل للجميع.

الإنسان محور التقدم

بدوره أكد داوود الهاجري، المدير العام لبلدية دبي، أن البلدية تهدف من خلال مشاركتها في القمة العالمية للحكومات الحدث العالمي الأبرز إلى تسليط الضوء على كيفية قيادة حكومات المستقبل لشحن التقدم وتشكيل مدن المستقبل بنهج يركز على الإنسان باحتسابه محوراً أساسياً في مختلف مجالات التقدم، مضيفاً إن حكومة دبي تعمل بفضل رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة على تشكيل وإدارة حكومات رائدة عالمياً توفر أفضل جودة حياة ورفاهية العيش للمواطنين والزوار.

من أجل عالم أفضل

من جانبه، قال المهندس ماجد سلطان المسمار المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية: «نتشرف بدعم ورعاية القمة العالمية للحكومات هذا المشروع الاستراتيجي العالمي الذي يعبّر عن الرسالة الإنسانية لدولة الإمارات، ونحن نرى فيه فرصة للاطلاع على رؤية الحكومات بشأن دور قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات محرّكاً رئيساً للتطور في كل مجالات الحياة في عصرنا الراهن، ونأمل أن تواصل القمة نهجها وتحقق النتائج المرجوة في تعزيز التعاون على المستويين الإقليمي والعالمي وأن تكون منبراً لتبادل التجارب والخبرات والمعلومات، ومنصة لحشد الجهود من أجل عالم أفضل».

تنمية مستدامة

بدوره أكد محمد سيف السويدي، المدير العام لصندوق أبوظبي للتنمية أن القمّة العالميّة للحكومات تشكّل منصّة عالميّة بارزة تُسهم في إيجاد الحلول المبتكرة لمواجهة التحديات التنموية والاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى دورها البارز في تعزيز الحضور العالمي لدولة الإمارات في دعم عمل الحكومات، إذ تجمع القمة نخبة من قادة الحكومات والمنظمات الدوليّة والوزراء وكبار المسؤولين والخبراء من مختلف دول العالم، والتي تسهم في عقد شراكات استراتيجية وإطلاق مبادرات نوعيّة وتهيئ لاستشراف معالم المستقبل، بما يحقق التنمية المستدامة لمختلف الشعوب.

وقال فيصل البناي الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة: «يسعدنا أن نعقد شراكة مع الدورة الثامنة من القمة العالمية للحكومات، هذه الفعالية الضخمة التي اكتسبت سمعة مرموقة طوال الأعوام السابقة نظراً إلى نجاحها في استقطاب أهم صنّاع القرار من العالم للإسهام في استشراف المستقبل ومناقشة أولويات الحكومات، وبصفتنا مؤسسة رائدة في تمكين البحوث والتطوير تتماشى مع رؤية حكومة الإمارات، نلتزم تعزيز قدرات التكنولوجيا المتطورة في البلاد وترسيخ ريادتها العالمية في هذا المضمار».

بناء مدن المستقبل

من جهته، قال فهد الحساوي الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: يأتي انعقاد الدورة الثامنة من القمة العالمية للحكومات في وقت يحشد فيه العالم جهوده لتعزيز رحلة التعافي من التداعيات والآثار التي خلفتها جائحة كوفيد 19 وذلك بالتوازي مع تسارع وتيرة التحول الرقمي عبر مختلف القطاعات والمجالات، ويشكل حرص دو المستمر على المشاركة في هذا الحدث العالمي تأكيداً على رؤيتها بشأن أهمية الفرص التي توفرها مثل هذه الفعاليات لإجراء حوارات فعّالة وتعزيز أوجه التعاون في مبادرات تخلق مستقبل أكثر استدامة.

 

طباعة Email