ضاحي خلفان يشيد بخريجي برنامج «ماجستير علوم الإدمان»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس أمناء كلية دبي الطبية، بخريجي وخريجات برنامج ماجستير علوم الإدمان من كلية دبي الطبية، وتخصصاتهم المهمة التي تخدم المجتمع من خلال تطوير القطاع الصحي لمرضى الإدمان وتأهيل الشباب المواطنين وغير المواطنين لمجابهة آفة الإدمان. جاء ذلك خلال تلقي معاليه مجموعة من رسائل الماجستير لعدد من الخريجين والخريجات، الذين التقاهم بنادي ضباط شرطة دبي بالجداف.

واستمع معاليه من الخريجين إلى شرح حول رسائلهم وأهم النتائج التي توصلوا إليها في دراساتهم، ومدى الاستفادة منها في خدمة المجتمع، خصوصاً في عمليات تأهيل المدمنين، وأهمية برنامج ماجستير علوم الإدمان كونه لا يقتصر على العاملين في المجال الطبي فحسب، حيث يشتمل على مسارين، الأول خاص بالعاملين في المجال الطبي من (أطباء ومعالجين نفسيين وممرضين وصيادلة)، في حين يناسب المسار الثاني كل العاملين في المجالات ذات العلاقة بالإدمان كـ (الأخصائيين الاجتماعيين، والعاملين في المجال الشرطي، والنيابة، وحتى في المجالين الديني والإداري).

دور كبير

وأشاد معاليه بالدور الكبير الذي تؤديه كلية دبي الطبية، التي أسسها -المغفور له بإذن الله- الحاج سعيد بن أحمد آل لوتاه، في تخصيصها برنامج الماجستير الرائد في علوم الإدمان، الذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط والذي تم اعتماده من قبل وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً على أن مثل هذه البرامج التي تتجلى فيها خدمة المجتمع من خلال تطوير القطاع الصحي لمرضى الإدمان وتأهيل الشباب لمجابهة آفة هذا العصر، ألا وهي إدمان المخدرات.

طرق علاج

حضر اللقاء المهندس يحيى لوتاه، نائب رئيس مجلس أمناء كلية دبي الطبية، وسلطان بن هده، والبروفسور جلال الدين محمد، وعدد من المسؤولين.

وتمحورت رسائل الماجستير حول عدة مواضيع ذات أهمية بالغة بالنسبة لمشكلة الإدمان، واضطرابات تعاطي المخدرات والأمراض الناتجة عنها، وأهم طرق العلاج، والخريجون هم: عائشة عبدالرزاق أميري، عائشة بطي المظلوم السويدي، ميره عمر الشامسي، علياء المرر، آية الرحمن مصطفى شعراوي، أحمد منير ناصر، أحمد صبحي عبدالله الحميدي.

وصمم هذا البرنامج الأكاديمي بالشراكة مع مركز إرادة للتأهيل بدبي، وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030، التي تهدف إلى إعداد خريجين بمهارات ومعارف متخصصة، وتستغرق الدراسة 24 شهراً، لتأهيل الكوادر الوطنية وخلق وظائف جديدة، وبلغ عدد الطلبة المسجلين في برنامج الماجستير والدبلوم 15 طالباً وطالبة، من بينهم 11 من دولة الإمارات، وقد أتمت الدفعة الأولى التي تضم 8 خريجين متطلبات التخرج لدرجة الماجستير في علوم الإدمان.

طباعة Email