فعاليات نسائية: المناسبة تسلط الضوء على الإنجازات الرفيعة لابنة الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت فعاليات نسائية في الدولة أن اليوم العالمي للمرأة مناسبة لتسليط الضوء على المكاسب الكبيرة والإنجازات الرفيعة التي حققتها ابنة الإمارات.

وقالت القاضي الدكتورة ابتسام البدواوي، المديرة العامة لمعهد دبي القضائي: اليوم العالمي للمرأة الذي يحل في الثامن من مارس كل عام، يمثل احتفاءً بجوهر التشريعات والقوانين التي أنصفت المرأة، وأعطتها حقوقها كاملة غير منقوصة لتحقيق المساواة التامة مع الرجل، بهدف الوصول إلى التنمية الشاملة الحقيقية بمشاركة فئات المجتمع كافة.

وأضافت: بفضل مبادرات ودعم المجتمع الدولي وكبرى المنظمات الأممية، تمكنت المرأة من إثبات جدارتها في الميادين كافة، ولا يعدّ المجال القانوني والقضائي استثناءً، إذ بات من المألوف رؤية المرأة تتولى رئاسة المحاكم الدولية، كما تبوأت الكثير من المناصب المرموقة في مجالات القضاء والنيابة والمحاماة، ووصلت إلى أعلى المستويات الأكاديمية، مع تحقيق أعلى درجات التميز. وفي هذه المناسبة، نعتز بانضمامنا إلى العالم أجمع لنرفع معاً أسمى عبارات الثناء للنساء المخلصات على إسهاماتهن وإنجازاتهن في رفعة وتطور شعوبهن، مع الإعراب لهن عن بالغ التقدير لدورهن في تنشئة أجيال المستقبل ولكل ما يقدمنه من جهود وفية في مسيرة النهضة المتواصلة التي تشهدها دولتنا العزيزة.

من جانبها، قالت شيخة سعيد المنصوري، المديرة العامة لمؤسسة دبي لرعاية النساء بالإنابة: أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، حفظها الله، على دعمها وجهودها التي قادت المرأة إلى تحقيق إنجازات محلية وعالمية، جعلت منها ركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة، إذ أسهمت سموها في انتقال المرأة من مرحلة المشاركة إلى مرحلة الإدارة واتخاذ القرار أسوة بأخيها الرجل.

وأضافت: وتحقيقاً لهذا النهج الراسخ وحرصاً على الالتزام بأهداف التنمية المستدامة 2030، دعمت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال المرأة بكل ما يلزم فوضعت لها خططاً وبرامج تمكنها، وقدمت لها خدمات تحميها وتحفظ حقوقها، محققةً بذلك رؤى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أكد أهمية المساواة بين الجنسين، وأن تمكين المجتمع لن يتحقق إلا من خلال تمكين المرأة، معبراً بمقولته التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات.. ثقافة إماراتية ترسخت منذ زايد.. ونريدها أن تستمر.. لا فرق عندنا بين الرجل والمرأة.. ولا يمتاز مواطن عن أخته المواطنة بشيء.. الجميع أمام الوطن سواء.. والجميع في خدمة الوطن لهم التقدير والوفاء.

وتوجهت الدكتورة شفيقة العامري الأمينة العامة لمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة بالتهنئة والتقدير إلى المرأة العربية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، موضحة أن المرأة العربية أدت دوراً مهماً في مسيرة البناء والتطوير، وقادرة على اتخاذ القرارات والعمل بكل جد من أجل الارتقاء بالأسرة والمجتمع والوطن.

وأكدت د. العامري أن اليوم العالمي للمرأة يشكل مناسبة مهمة لتثمين وتقدير المرأة العربية في مختلف المجالات والقطاعات، ويعد دعوة لتعزيز مكانتها ودعم جهودها والحفاظ على حقوقها، وقد أولت حكومات الدول العربية المرأة المزيد من الاهتمام والدعم عبر التشريعات والمبادرات من أجل ترسيخ حقوقها، وتمكينها من تبوؤ مناصب مهمة وأداء دور كبير في قطاعات سياسية واقتصادية ومجتمعية وغيرها، ما عزز من دورها ومكانتها في مجتمعاتنا.

وقالت الدكتورة شفيقة العامري: «إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي أم الإمارات تعد مصدر فخر للمرأة الإماراتية والعربية، إذ أسهمت سموها في دعم المرأة الإماراتية وتشجيعها ورعايتها بما أسهم في تحقيقها دوراً فاعلاً وكبيراً في المجتمع الإماراتي، وتقلد مناصب عليا أثبتت من خلالها قدرة المرأة الإماراتية على التنمية والتطوير والعمل لتحقيق التنمية المستدامة في الإمارات».

مكاسب

بدورها، قالت الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا، الأمينة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة: «إن الاحتفاء بيوم المرأة العالمي مناسبة لتسليط الضوء على المكاسب الكبيرة والإنجازات الرفيعة التي حققتها ابنة الإمارات في مختلف الصعد، ففي كل يوم تكتب المرأة الإماراتية قصص النجاح الملهمة في شتى الميادين، بفضل التمكين الراسخ من قيادتنا الرشيدة، والذي أوصلها لمختلف المناصب القيادية ومراكز صنع القرار، وفتح لها آفاقاً واسعة لتقوم بدورها في بناء الإمارات التي يتطلع لها الجميع، حتى غدت قوة فاعلة ومؤثرة وطاقة مبدعة مكنتها من تبوؤ أعلى المناصب».

وأكدت الدكتورة منى آل علي، مديرة أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، أن العالم يحفل بقصص النجاح التي حققتها المرأة في العقود القليلة الماضية في القطاعات كافة نتيجة ازدياد الوعي المجتمعي والرسمي بأهمية شراكة المرأة الفاعلة في دعم مسيرة التنمية وبأهمية الاستثمار في الثروة البشرية التي لا تنضب وتبقى دعامة وطنية وعالمية في مختلف الظروف.

وقالت شيخة الشامسي، مديرة مفوضية مرشدات الشارقة: «في اليوم العالمي للمرأة نشعر بالمزيد من الاتصال بتجربة المرأة عالمياً والتي بدأتها منذ فجر التاريخ وحققت فيها منجزات ونجاحات لا تزال ترويها لنا الكتب وتعبر عنها الفنون في مختلف الثقافات، إن مسيرة المرأة جزء من مسيرة تطور الإنسانية جمعاء، أسهمت فيها وبذلت الجهود والتضحيات لنكون ما نحن عليه الآن من ثقة وإيمان بما يمكننا تقديمه لمجتمعاتنا».

وقالت إيمان بو شليبي، مديرة إدارة مكتبات الشارقة: إن الحراك الثقافي العالمي يؤكد حضور المرأة الكبير والبارز في قطاعات الإنتاج المعرفي كافة سواء في التأليف أو النشر أو إدارة المحتوى، وهذا الدور تاريخي وتشهد عليه حضارات العالم كافة، من بداية التاريخ إلى العصر الراهن، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة نهنئ أنفسنا، وكل نساء العالم بما قدمنه لرقي المجتمعات وتحضرها.

طباعة Email