«نماء»: تجربة المرأة الإماراتية محرك لنجاح المرأة عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت ريم بن كرم مدير عام «نماء» للارتقاء بالمرأة إن المرأة إحدى الركائز الأساسية للتنمية ويجب على المجتمعات أن تعمل بجهد من أجل تفعيل كافة عناصر قوتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وأضافت أنه لا يمكن فصل دور المرأة وشراكتها عن الطموحات الكبرى للشعوب والأمم في كل مكان.

ووجهت مدير عام «نماء» بمناسبة يوم المرأة العالمي التحية والتقدير لكل امرأة في العالم «العاملات والموظفات ورائدات الأعمال وربات البيوت وطالبات المدارس والجامعات وللمجتمعات والداعمين لمسيرة الارتقاء بدور المرأة».

وقالت بن كرم: منذ تأسيس «نماء» ونحن نعمل وفق استراتيجية متعددة المسارات والساحات أردنا أن نسهم بمسيرة ارتقاء المرأة الإماراتية وأن ندعم ريادتها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي فمفهوم الريادة لا يمكن تجزئته «فالريادة الاقتصادية يجب أن تنعكس في الريادة الاجتماعية وفي الدور الاجتماعي والأسري عبر الإسهام في ترسيخ القيم الأسرية وتعزيز القيم الثقافية العامة».

وأضافت وفي سبيل تحقيق ذلك طورت «نماء» أدواتها التنموية وبنت مجتمعاً شاملاً تستفيد منه المرأة ويلبي حاجتها وطموحها وفقاً لتخصصها واهتماماتها فكان مجلس سيدات أعمال الشارقة الذي يوفر الدعم المهني والمعرفي لرائدات الأعمال ويعمل على تمكينهن من الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية إلى جانب عمل المجلس الدائم من أجل ترسيخ مكانة الشارقة بيئة صديقة وحاضنة لرائدات الأعمال وللمشاريع التي تديرها وتملكها المرأة.

ولفتت إلى أنه ومن أجل أن تكون مسيرة الارتقاء بالمرأة ذات عوائد مجزية عليها وعلى أسرتها ومجتمعها تأسس مجلس إرثي للحرف المعاصرة الذي نقل عدداً كبيراً من النساء من خانة الاستهلاك إلى خانة الإنتاج أسس لنفسه هوية إنتاجية ونقلها للعالمية عبر الشراكة مع أبرز المعارض ودور الأزياء والمصممين المعروفين.

مرتكزات

ونوهت بأن المعرفة والتعلم المستمر من أهم المرتكزات التي انطلقت منها «نماء» ببرامجها ومبادراتها لهذا تأسست «أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات» لتوفر لكافة الراغبين ولكافة الراغبين بالتعلم وامتلاك المهارات الجديدة موادَّ عالية الجودة.

وقالت: ولأننا نؤمن في نماء بأن نجاح تجربة المرأة عالمياً يتوقف على تعميم نجاح التجارب المحلية وتحويلها إلى برامج لكافة نساء الأرض حرصنا على أن تنعكس منجزات تجربتنا المحلية على المجتمعات الأخرى في بلدان مختلفة من العالم فكان لنماء بصمات واضحة وراسخة على واقع المرأة في المجتمعات المحتاجة، حيث عززت شبكة شراكاتها الدولية التي عبرت عنها من خلال التعاون مع «الشبكة العالمية للنساء صانعات السلام» لتنفيذ «برنامج سفيرات من أجل السلام» في بنغلاديش وإندونيسيا الذي يهدف إلى تمكين الفتيات والنساء هناك من العمل والإنتاج ومكافحة الفقر والتطرف وترسيخ أسس التعايش النبيل.

كما تعاونت «نماء» في موضوع «هجمات الأسيد» التي تتعرض لها المرأة في بعض المجتمعات مع عدة منظمات لتوفير الدعم للنساء الضحايا والذي يشمل الدعم النفسي والاجتماعي لتسهيل إعادة إدماجهن الفاعل في المجتمع، إضافة إلى برامج تمكين النساء في الوطن العربي وفي أفريقيا والتعاون مع هيئة الأمم المتحدة لدعم التمكين الاقتصادي للسيدات رائدات الأعمال حول العالم وغيرها من المشاريع التي استهدفت المجتمعات المحتاجة بشكل عام وليس المرأة فقط.

طباعة Email