سلطان القاسمي يفتتح 3 معارض فنية

سلطان القاسمي خلال جولة في أحد المعارض | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح صاحب السمّو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، ثلاثة معارض فنية ضمن برنامج ربيع 2022 الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للفنون، وذلك في المباني الفنية في ساحة المريجة وبيت السركال.

وتضمنت المعارض التي افتتحها سموه: معرض الفنان خليل رباح «ما بين وبين»، ومعرض الفنان لورانس أبو حمدان «أصوات مرئية»، ومعرض كامب «الرفيق قبل الطريق».

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة خلال جولته على أبرز ما تحتويه المعارض الفنية الثلاثة المتنوعة، والتجارب التي عمل عليها الفنانون المشاركون خلال فترات زمنية مختلفة، متعرّفاً سموه على ما تضمه من أعمال بارزة ما بين الرسم والتشكيل والفن المرئي والمسموع، والتي جسدتها حكايات المشاركين وأفكارهم، ومشاريعهم الفنية، وعكست جانباً مهماً من مسيرتهم في عالم الفنون.

وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة في معرض الفنان خليل رباح، من تقييم الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، حيث استمع سموه إلى شرح مفصل حول الأعمال المهمة التي يضمها المعرض والتي تعكس تجربة الفنان خلال مسيرته الممتدة من تسعينيات القرن الماضي وحتى الوقت الحاضر. واستمع سموه إلى أفكار مشروع الفنان خليل رباح الفني، والذي يعكف عليه ويستكشف من خلاله منهجية عمل المؤسسات الثقافية، والممارسة التقييمية، والخطابات المتحفية.

وزار صاحب السمو حاكم الشارقة معرض «أصوات مرئية» للفنان لورانس أبو حمدان، من تقييم عمر خليف، قيّم أول ومدير المقتنيات في مؤسسة الشارقة للفنون، وذلك في ساحة المريجة.

وخلال الجولة، تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بزيارة معرض «الرفيق قبل الطريق» من تقييم الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، وذلك في بيت السركال بساحة الفنون.

وتجول سموه في المعرض الذي يضم العديد من أعمال مجموعة كامب الفنية، التي أسسها عام 2007 كل من شاينا أناند وأشوك شوكوماران في مومباي بالهند، واللذان يقدمان عبر المعرض تصورات مكانية وثقافية مشتقة من عملهما على التاريخ ودور التكنولوجيا كوسيط جيوسياسي متأصل.

واطلع سموه خلال جولته في المعرض على الأفكار المختلفة التي ألهمت الفنانين المشاركين لإنتاج أعمالهم المتميزة والمتنوعة، حيث تابع سموه جزءاً مما يتضمنه المعرض من أعمال فنية، تمثل تجربة خاصة عمل عليها الفنانون تم توثيقها وتنفيذها عبر دول عدة في قارة آسيا.

واستمع صاحب السمو حاكم الشارقة، ضمن معرض كامب، إلى شرح حول العمل الفني «من خليج إلى خليج إلى خليج (2009 - 2013)»، وهو مشروع سينمائي تم إنجازه بتكليف من برنامج الإنتاج في مؤسسة الشارقة للفنون لصالح بينالي الشارقة 11.

واطلع سموه على تفاصيل المشروع الفني الذي يدور حول الترحال بين ثلاثة خلجان، والذي نبع من اهتمام مجموعة كامب بحياة البحار المرتبطة بإمارة الشارقة، ويرصد المسارات الفعلية التي اتبعها عدد كبير من الناس الذين سافروا في عالم من الذكريات الحميمة التي يصعب ربطها بالحنين أو الوطنية.

وتستمر المعارض الفردية، ضمن برنامج ربيع 2022، لمجموعة الفنانين المؤثرين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، في الفترة بين 4 مارس و4 يوليو 2022.

ويتضمن برنامج الربيع أيضاً معرض «الثورة وصناعة الصورة في غانا ما بعد الاستعمار (1979 - 1985)» للمصور الغاني جيرالد عنان فورسون، والذي تنظمه المؤسسة بالتعاون مع معهد أفريقيا في الفترة بين 7 مارس و7 يوليو 2022، ويتضمن صوراً للثورات السياسية والتحولات الاجتماعية التي شهدتها غانا في العقود الأخيرة من القرن العشرين.

حضر افتتاح المعارض، الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون، والشيخة نوار بنت أحمد القاسمي مديرة مؤسسة الشارقة للفنون والمسؤولون.

طباعة Email