سموه عبر «ومضات قيادية»: لا نجامل ولا نخاف الحقيقة

محمد بن راشد: ما أنجزناه عظيم لكن طموحاتنا أكبر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن «إنجازنا خلال السنوات العشر الماضية عظيم، وأن طموحاتنا أكبر»، مشيراً سموه إلى أن «السنوات القادمة فيها تحديات ولحلها نعمل كلنا كفريق ونمضي للأمام».

وقال سموه مخاطباً أبناء الوطن عبر وسم «ومضات قيادية»، على حسابه في «إنستغرام»: إذا تباطأنا سوف نتراجع، وسنقول الحقيقة ولا نجامل أحداً ولا نخاف أحداً، وما وصلنا إليه شيء جيد جداً ويحسدوننا عليه.

هي استعراض لسموه لما أُنجز وعن الطموحات المستقبلية وهدفه إيصال رسالة مفادها، نحن لا نركن بل ننجز ونفكر في المستقبل، ويعول سموه على العمل الجماعي عندما يقول نعمل كفريق واحد للمضي قدماً، وهذا سر نجاح دبي، الفريق، حيث يحض الجميع أن العمل لا ينسب لشخص، فسموه دائماً ينسب النجاح لفريقه «أنا وفريقي»، وهذا ما يؤكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد: «إن ما يقود الشعوب نحو التطوير ليس الوفرة المادية، بل الطموح، الطموح العظيم، نحن بشر يحركنا الإلهام والطموح أكثر من أي شيء آخر».

 إذاً الطموح أصبح شعار سموه الذي على أساسه أوصل دبي للعالمية، ولا يقف هذا عند حد ما دام الإلهام سيد الموقف، إن ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية يعتبر عظيماً، ولكن نبني للمستقبل وكل يوم جديد مستقبل وكل عام مستقبل، حيث يقول سموه: «أنجزنا الكثير لكن هناك تحديات في السنوات القادمة».

وهنا يكرس سموه مقولة إن النجاح ليس سهلاً بل مليء بالتحديات، ولكن النظرة الإيجابية والطاقات البشرية هي التي تحول التحديات إلى فرص: «إذا كانت نظرتك إيجابية رأيت في التحديات فرصاً وفي المستقبل نجاحاً وفي الناس طاقات ومواهب».

ويحذر سموه من التباطؤ، فنحن في سباق، ومن يتأخر يصبح خارج حدود مكان وزمان دبي، وفي دبي لا مكان للتراجع، ويشدد سموه، عند التراجع سنقول الحقيقة لأننا لا نخشاها، ولن نجامل بها، وهنا دليل الشفافية في الرقي بالنجاح وعدم الاكتفاء بالماضي، وهذا يزيد من عبء المسؤولية على الجميع، لأننا جميعنا سنكون تحت مجهر سموه، مهمتنا النجاح فقط، وعند التقصير سنرى الرد أننا مقصرون لا مكان للمجاملة ولا للمحاباة.

طباعة Email