شرطة دبي: نظام المعثورات الذكي أحدث نقلة نوعية

علي بن لاحج

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد اللواء علي عتيق بن لاحج، مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بشرطة دبي، أن نظام المعثورات الذكي، أحدث نقلة نوعية فارقة في تسلّم وتسليم المعثورات وإعادتها لأصحابها في أي مكان في العالم، نظراً لاعتماده على أنظمة الذكاء الاصطناعي التي اختصرت الزمن، وسهلت الإجراءات، ووحدت الجهود بين الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة ضمن منظومة عمل متكاملة وشاملة وذكية.

يأتي ذلك تعقيباً على تغريدة إبراهيم عبدالملك، الأمين العام للهيئة العامة للرياضة سابقاً، التي وجه فيها شكره لمعالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، مثنياً على جهود موظفي المؤسسة بقيادته، وجهود موظفي الإدارة العامة لأمن المطارات بإدارة اللواء علي عتيق بن لاحج، بعدما تلقى رداً منهم بأن ساعته التي فقدها في مطار دبي الدولي «في الحفظ والصون»، وذلك بعد دقائق معدودة من إبلاغه عن فقدانها.

وقال اللواء ابن لاحج، إن شرطة دبي حريصة على إسعاد جميع مستخدمي مطارات دبي والحفاظ على ممتلكاتهم ومقتنياتهم وإيصالها لهم في أي مكان بالعالم، بفضل احترافية الكوادر البشرية وتعاملها مع تقنيات الذكاء الاصطناعي ورصد كل شيء، حفاظاً على أمن الأفراد وممتلكاتهم، وترسيخاً لمشاعر الأمن والاطمئنان، ومن خلال نظام المعثورات الذكي، يمكن للمتعاملين زوار وسياحاً وعابرين استعادة مفقوداتهم بفضل الأنظمة الذكية التي تتبعها شرطة دبي، وإيصالها لهم مؤكداً أنها «في الحفظ والصون»، وهو ما يعزز من التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي في الوصول بالإمارة إلى المدينة الأكثر أماناً في العالم.

وبيّن أن إبراهيم عبدالملك أدرك فقدانه لساعته بعد مغادرته مطار دبي الدولي، وبعد وصوله إلى مطار إسطنبول، ولكنه لم يتذكر أين ومتى فقدها، وحين هاتف مطار دبي الدولي للإبلاغ عن فقدانها، تمكنا من الرد عليه في غضون عشر دقائق بفضل خدمة المفقودات والمعثورات التي تتميز بها شرطة دبي، وأبلغناه أنها في الحفظ والصون.

وقدم إبراهيم عبدالملك شكره إلى شرطة دبي، مؤكداً أنه تفاجأ بسرعة استجابتهم وعثورهم على الساعة، منوهاً بسمعة شرطة دبي الرائدة بالعمل بحرفية وكفاءة لإسعاد المجتمع وتعزيز شعورهم بالأمان.

طباعة Email