وضع حجر الأساس لمشروع أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية في الذيد

حاكم الشارقة: فوائد إيجابية لمشاريعنا على المنطقة وأهلها

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن المشروعات الحالية والمستقبلية في الشارقة بشكل عام، وفي المنطقة الوسطى بشكل خاص، لها العديد من العوائد والفوائد الإيجابية على المنطقة وأهلها.
 
مشيراً إلى أن تأثير هذه المشروعات يمتد إلى مسارات متعددة من حيث تأهيل أبناء المنطقة بالعلم النافع، وإحياء موروثها، وتوفير فرص العمل، والحفاظ على البيئة ومكوناتها والمساهمة في تنمية تنوعها البيئي الحيوي جاء ذلك، في كلمة سموه التي ألقاها، صباح أمس بحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، خلال وضع حجر الأساس لمشروع أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية بمدينة الذيد.
 
وأشار سموه إلى أن الأكاديمية ستعمل على تخريج متخصصين عبر معاهدها المتكاملة والمعنية بدراسة علوم الصحراء، والزراعة، والحيوان، والبيطرة، مؤكداً أن خريجي الأكاديمية سيعملون في المشروعات المتنوعة الموجودة في المنطقة بعد أن يتم تأهيلهم بالشكل اللازم وحصولهم على الدرجات العلمية، إلى جانب العمل على زيادة التوعية والاهتمام بالبيئة ما يسهم في الحفاظ على المكونات الطبيعية المتوفرة من أنواع الحيوانات والأشجار والبذور وغيرها.
 
معهد علوم الصحراء
 
وقال سموه إن معهد علوم الصحراء سيكون مخصصاً لدراسة علم الصحراء، والمياه، والبذور ويمثل الذراع الأكاديمية المختصة لبنك البذور في الذيد، والذي يعمل على الحفاظ على الغطاء النباتي للمنطقة عبر حفظ وتوفير وإنتاج البذور المختلفة وإكثارها إلى جانب المساهمة في المحافظة على المحميات الطبيعية وتنميتها. وأعلن سموه بدء الدراسة في الأكاديمية في سبتمبر المقبل، على أن توفر درجتي الدبلوم والبكالوريوس، حيث يمكن للطالب نيل درجة الدبلوم بعد إكمال عامين في التخصص المعين، والاستمرار سنتين إضافيتين لنيل درجة البكالوريوس.
 
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد وضع لدى وصوله حجر الأساس لمبنى أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية في مدينة الذيد ووقع على مرسوم إنشاء أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية في إمارة الشارقة.

المرسوم الأميري
 
وأصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المرسوم الأميري رقم (8) لسنة 2022 بشأن إنشاء أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية في إمارة الشارقة.
ونص المرسوم على أن تنشأ بموجب هذا المرسوم أكاديمية جامعية في إمارة الشارقة تسمى «أكاديمية العلوم البيئية والطبيعية» وتكون هيئة علمية غير ربحية مستقلة مالياً وإدارياً، وتتمتع بالشخصية الاعتبارية والأهلية الكاملة لمباشرة التصرفات القانونية اللازمة لتحقيق أهدافها، وتكون مملوكة لحكومة إمارة الشارقة.
 
كما نص المرسوم على أن يكون مقر الأكاديمية الرئيس في مدينة الذيد ويجوز لها أن تنشئ أفرعاً ومكاتب لها داخل وخارج الدولة.
وتتكون الأكاديمية من المعاهد الآتية:
1. معهد علوم الصحراء.
2. المعهد الزراعي
3. معهد علوم الحيوان
4. المعهد البيطري
ويعمل بهذا المرسوم من تاريخ صدوره وعلى الجهات المعنية تنفيذه كل فيما يخصه وينشر في الجريدة الرسمية.
 
المباني السكنية
 
من جهة ثانية، تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، صباح أمس بحضور سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، المباني السكنية لموظفي قناة الوسطى وجامعة الشارقة فرع مدينة الذيد.
 
وتجول سموه في أروقة المباني السكنية واطلع على ما تضمه من مرافق توفر سبل الراحة والخدمات المتكاملة لساكنيها، وتعرف على أبرز مراحل تنفيذها ومستوى الخصوصية للأسرة وأبنائها ووسائل الترفيه المخصصة لهم.
 
تتألف المباني المكونة من 17 مبنى من طابق أرضي وطابق إضافي، وتشتمل على 68 وحدة سكنية، وتحيط بها حدائق خارجية ومناطق للألعاب والترفيه ومواقف للسيارات. وستضم المنطقة المحيطة بالمباني مركزاً تجارياً بالإضافة إلى مسجد يتسع لـ 400 مصل، وخدمات حيوية أخرى.
 
وسلم صاحب السمو حاكم الشارقة كلاً من محمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، مفاتيح المباني السكنية المخصصة لموظفي قناة الوسطى وفرع جامعة الشارقة بمدينة الذيد، راجياً للموظفين وأسرهم الاستقرار والطمأنينة والتوفيق.
 
طباعة Email