جائزة دبي للقرآن تحتفل بختام مسابقة سموها للفتيات

الشيخة هند: تحية إعزاز لكل من أسهم بترسيخ التنشئة الصحيحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم مساء أول من أمس بختام مسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن الكريم للإناث ضمن الدورة الثانية والعشرين للمسابقة بحضور الشيخة أمينة بنت حميد الطاير، رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة، وذلك بمقر جمعية النهضة النسائية بدبي.

وفي كلمة وجهتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، إلى الفائزات والمتسابقات في هذه الدورة وألقتها نيابة عن سموها خولة سعيد النابودة، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية النهضة النسائية، أعربت سمو الشيخة هند بنت مكتوم عن خالص تهنئتها للمتميزات في حفظ محكم التنزيل، والإلمام بأحكام تلاوته، كما وجهت التهنئة لأسر ولذوي المتسابقات لما أبدينه من تفوق في حفظ كتاب الله وإتقان تلاوته.

ووجهت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم تحية إعزاز وتقدير لكل من يسهم بجهد أو فكر في سبيل ترسيخ أسس البناء والنماء والرخاء، وكل من يشارك في ترسيخ مقومات التربية الإسلامية والاجتماعية والتنشئة الصحيحة للأجيال الجديدة، على ركائز متينة من الالتزام بتعاليم الدين الحنيف والعمل بما جاء في محكم التنزيل وسُنّة خير الخلق أجمعين سيدنا محمد بن عبدالله خاتم الأنبياء والمرسلين (صلى الله عليه وسلم).

كما أكدت سموها في الكلمة الموجهة للحفل اعتزازها بمواصلة جائزة القرآن الكريم لأداء دورها في تعزيز دعائم الثقافة الإسلامية بالتحفيز على حفظ القرآن الكريم والإلمام بما ورد فيه من أحكام يحيا بها المسلم حياة هانئة يفوز فيها برضى الرحمن وعفوه ومرضاته، معربة عن خالص تقديرها للقائمين على الجائزة وكل من يسهم في إنجاح أهدافها.

وأشارت سموها في كلمتها إلى أن هذه الدورة من الجائزة تحظى بطابع خاص إذ تأتي في وقت تشهد فيه دولة الإمارات إنجازات كبيرة على العديد من الصعد تتحقق بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حُكام الإمارات، ومن أهمها النجاح اللافت لدولة الإمارات في التصدي لجائحة «كوفيد 19»، الأمر الذي مكنها من تحقيق إنجاز نوعي مهم وهو استضافة العالم من خلال «إكسبو 2020 دبي» بمشاركة 192 دولة.

وقالت سموها: «ونحن نحتفي بثمرة إنجاز حافظات كتاب الله الكريم.. نقول لهن طاب مسعاكن، وأينعت ثمار جهودكن، هنيئاً لكن ما نلتنه من كرم الله سبحانه وتعالى بهذا التميز والإنجاز، وهنيئاً لأولياء أموركن بما قدموه لكن من عون ومساندة».

‎وأضافت سموها: كل الشكر والتقدير لمؤسسات تحفيظ القرآن الكريم ومراكزه ومشاريعه ولجميع القائمين على هذا العمل المتميز؛ وأخص بالشكر والتقدير الجهود البناءة لجمعية النهضة النسائية دبي في الإشراف والتنسيق والمتابعة مع اللجنة المنظمة لإنجاح فعاليات المسابقة.

‎وأثنت سمو الشيخة هند بنت مكتوم على جهود لجان التحكيم واللجنة المنظمة التي واصلت مسيرة الخير على مدى سنوات لإسعاد المنتسبين وتأهيليهم؛ ليتسلحوا بقيم القرآن، التي يتميز بها حافظه، المتدبر لمعانيه، المستنير بهديه، سائلة الله العلي القدير أن يبارك هذه الجهود التي كانت وراء هذا التميز، وأن يجعلها سبباً في زيادة أعداد حفظة كتاب الله عز وجل.

وكان الحفل، الذي حضرته عضوات مجلس إدارة جمعية النهضة النسائية وجمع من سيدات المجتمع وأمهات المتسابقات، قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلتها المتسابقة سمية أبو بكر سعيد عبيد مبارك.

كلمة الجائزة

وتابع الحضور فيلماً تسجيلياً عن مسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن في نسختها الثانية والعشرين. عقب ذلك، ألقت الدكتورة فاطمة محمد سعيد الفلاسي مدير عام جمعية النهضة النسائية كلمة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم نيابة عن المستشار إبراهيم محمد بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وجاء استهلالها بتوجيه أسمى آيات الشكر والعرفان لراعي ومؤسس الجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الذي أمر بتأسيس هذه الجائزة قبل 25 عاماً بهدف خدمة كتاب الله وحَفَظَتِه.

كما تضمنت الكلمة الإشادة بالدعم والاهتمام والمتابعة المستمرة من جانب صاحب السمو راعي الجائزة لأنشطتها وفعالياتها كذلك الإشادة بالدور الكبير الذي تقوم به سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعه آل مكتوم في دعم الجائزة وحرص سموها أن تكون متاحة للجنسين سواء من مواطنين ومقيمين من حفظة كتاب الله.

وشملت كلمة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم الإعراب عن الثناء لما جاءت عليه هذه الدورة من من حسن تنظيم وإدارة، موجهاً الشكر والتقدير لجمعية النهضة النسائية بدبي والجمهور الكريم الذي تابع فعاليات المسابقة، كذلك رئيسة وعضوات لجنة التحكيم وممثلي أجهزة الإعلام لما أسهموا به جميعاً من جهود أفضت إلى خروج الدورة الـ22 من المسابقة على هذا القدر من التميز.

تلاوات مختارة

وتابع الحضور نماذج من تلاوات مختارة حيث تلت المتسابقة عائشة محمد حسين البحري والمتسابقة رقية مولاي والمتسابقة زينب عسكر أحمد مسعد آيات من الذكر الحكيم. ثم ألقت الدكتورة ابتسام هائل غيلان كلمة نيابة عن رئيسة لجنة تحكيم المسابقة فرع الإناث، نوّهت خلالها بالدور الذي قامت به زميلاتها عضوات لجنة التحكيم في اختبار المتسابقات وفق معايير المسابقات الدولية في جميع مراحل وأفرع المسابقة الستة، حيث جرى اختبار أكثر 59 حافظة وتم رصد الدرجات بأعلى مستويات الدقة.

وفي ختام الحفل قامت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير، رئيسة مجلس إدارة جمعية النهضة النسائية ترافقها خولة بنت سعيد النابودة، نائبة رئيس مجلس الإدارة، والدكتورة فاطمة محمد الفلاسي، مدير عام الجمعية، بتوزيع الجوائز والشهادات التقديرية للمشاركات الفائزات في المسابقة.

الفائزات

وحصلت المتسابقة فاطمة إبراهيم محمد إبراهيم من مؤسسة القرآن الكريم والسنة في الشارقة على المركز الأول في الفرع الأول، وحصلت المتسابقة عائشة محمد حسين عبدالله البحري من مركز محمد بن سالم بن بخيت لتحفيظ القرآن الكريم على المركز الأول في الفرع الثاني، وحصلت المتسابقة عائشة السباعي محمد محمد البسيوني من مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم على المركز الأول في الفرع الثالث.

وفازت المتسابِقة طيف سعود محمد كليب الطنيجي من مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه بالمركز الأول للفرع الرابع، مناصفة مع المتسابقة ثريا أحمد علي الشحي من مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم. أما المتسابقة زينب عسكر أحمد مسعد محمد من مركز رياض الصالحين لتحفيظ القرآن الكريم فقد حصلت على المركز الأول في الفرع الخامس، وحصلت المتسابقة حور جمال أحمد العاجل الطنيجي من مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، على المركز الأول في الفرع السادس، كما شهد ختام الحفل تكريم لجنة تحكيم مسابقة الإناث في المسابقة.

 

طباعة Email