ابتكارات المستقبل

«سيركا بايوتيك».. حلول ابتكارية لإدارة المخلفات العضوية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تكنولوجيا جديدة تقدم حلولاً مبتكرة للتخلص من بقايا الطعام وإعادة تدويرها لتكون منتجات غذائية للأسماك والدواجن، وتعمل على المساعدة في حل كثير من المشكلات المتعلقة بالزراعة.. «سيركا بايوتيك» أول شركة في الإمارات وفي المنطقة نفذت مشروعها في مدينة مصدر بالعاصمة أبوظبي، حيث يعتمد المشروع المبتكر على تربية يرقات تأكل بقايا الطعام ثم يتم استخدام اليرقات كغذاء وأعلاف للدواجن والأسماك وتقديم حلول ابتكارية لإدارة مخلفات الغذاء.

وقال هيثم رياحي الرئيس التنفيذي لشركة «سيركا بايوتيك»، لـ «البيان»: المشروع يقوم على استغلال بقايا الطعام التي يتم التخلص منها في النفايات، مشيراً إلى وجود نحو 2 مليون طن سنوياً من بقايا الطعام حوالي 70% منها تذهب للنفايات ولا يتم إعادة تدويرها من جديد.

وأوضح رياحي أن التخلص من النفايات يحتاج تكاليف كبيرة سواء تم التخلص منها بالحرق أو الدفن وهي طرق تؤثر على البيئة وتحتاج إلى وقت كبير، مشيراً إلى أن التكنولوجيا الزراعية التي تقدمها شركته عبارة عن مشروع لتربية اليرقات لكي تأكل فضلات الغذاء.

وأضاف إن الابتكار في التخلص من بقايا الطعام وبتكلفة بسيطة فكل طن غذاء يحتاج إلى أقل من 400 درهم ليتم تحويله إلى يرقات.

وقال رياحي: تسعى «سيركا بايوتيك» إلى معالجة مسألة الكميات الضخمة من المخلفات العضوية في المدن والمناطق الحضرية، والتي يتم التخلص منها عادة بشكل مباشر في المطامر، فبدلاً من رمي هذه المخلفات، نقوم بتحويلها إلى منتجات عالية الجودة باستخدام يرقات «ذبابة الجندي الأسود» (الكَتْماء المُعتمة)، ما يؤدي إلى إنتاج أسمدة عضوية وبروتينات ومواد دهنية عضوية عالية الجودة يمكن استخدامها في الزراعة المائية وإنتاج المواشي وتحسين النمو الزراعي.

وتابع الرئيس التنفيذي لشركة «سيركا بايوتيك»: جائحة «كوفيد 19» دفعت الشباب للتفكير خارج الصندوق والاعتماد على ابتكارات جديدة لمواجهة التحديات التي تواجهنا.

وأضاف إن دولة الإمارات هي أرض الفرص وفيها تتوفر كل مقومات الاستثمار والأعمال وما تقدمه من دعم للشركات الصغيرة والناشئة دفعنا لتنفيذ مشروعنا بدولة الإمارات. وقال: في البداية كان من الصعب الحصول على تراخيص لفكرة جديدة وبدأنا العمل من مدينة مصدر باعتبارها منطقة حرة.

دعم كبير

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة «سيركا بايوتيك» إلى الدعم الكبير الذي وجدته الشركة من صندوق خليفة لتطوير المشاريع، ومكتب أبوظبي للاستثمار، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وجامعة «فاخينينجن وكاتاليست»، من خلال مشروع «ليفل أب» الذي يمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة من النمو والوصول إلى آفاق جديدة.

وأوضح أن الشركة فازت في النسخة الأولى من المشروع وشاركت في 5 أسابيع من التدريب المهني والتوجيه، واستعرضت أفكارها الابتكارية، وفازت باعتبارها شركة متخصصة في التكنولوجيا الزراعية وقدمت حلولها لإدارة مخلفات الغذاء.

طباعة Email